القضاء الجزائري: حبس وزيرة الثقافة السابقة خليدة تومي ليس تعسفياً

 القضاء الجزائري: حبس وزيرة الثقافة السابقة خليدة تومي ليس تعسفياً
شارك الخبر

فنَّدت نيابة الجمهورية لدى مجلس قضاء الجزائر، ما تداولته صحف بشأن وجود خرق للإجراءات في حبس وزير الثقافة السابقة خليدة تومي.

وأكَّدت نيابة الجمهورية، أن وزيرة الثقافة السابقة لا توجد في وضعية حبس تعسفي.

وأوضح البيان، أن خليدة تومي تم وضعها رهن الحبس المؤقت من طرف قاضي التحقيق بتاريخ 04 نوفمبر 2019 على أساس التهم المنسوبة لها والمتعلقة بتضخيم فاتورة الخيمة العملاقة التي خُصصت لاستقبال رئيس الجمهورية السابق، عبد العزيز بوتفليقة، وضيوفه وقدرت قيمتها المالية آنذاك بـ20 مليار سنيتم، واختفت بعد ذلك نهائيا.

وأضاف البيان، أنه تم تجديد الحبس المؤقت على مرتين، المرة الأولى من طرف نفس قاضي التحقيق، بينما كان في المرة الثانية من طرف غرفة الإتهام، وذلك عملا بنص المادة 125 مكرر من قانون الإجراءات الجزائية التي تجيز تمديد الحبس المؤقت في المواد الجنحية، في حالة وجود خبرات قضائية محل الإنجاز أو جمع الأدلة أو تلقي شهادات خارج التراب الوطني

واختتمت نيابة الجمهورية بيانها، بأن التحقيق في القضية لا يزال جاريا أمام قاضي التحقيق لدى القطب الجزائي الوطني المتخصص في مكافحة الجريمة الاقتصادية والمالية وذلك في ظل الاحترام التام للقانون والإجراءات.

سعاد قبوب

آخر الأخبار