القاهرة تستعد لتنظيم موكب أسطوري لملوك مصر القديمة

 القاهرة تستعد لتنظيم موكب أسطوري لملوك مصر القديمة
شارك الخبر

آية نصر الدين – القاهرة

أعلنت مصادر بوزارة السياحة والآثار المصرية، أن العالم بصدد متابعة حدث آثري ضخم على أرض مصر.

ويجري في هذا الحدث نقل 22 مومياء من المتحف المصري بالتحرير في العاصمة المصرية القاهرة، إلى مكان عرضها الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية، والذي يقع بالقرب من حصن بابليون ويطل على عين الصيرة في قلب مدينة الفسطاط التاريخية بمنطقة مصر القديمة بالقاهرة، في احتفال وموكب ملكي ضخم.

وأجريت قبل أسبوعين بروفات لعملية النقل، صحبتها أنشطة أثرية وثقافية تتسم بالعالمية، وذلك على نحو يليق بعظمة وعراقة الحضارة المصرية القديمة،

وسيفتح باب المتحف المصري الكبير لخروج المومياوات، بحضور عدد كبير من سفراء دول العالم، ووسائل الإعلام المحلية والعالمية، لتبدأ 22 المومياوات بتوديع المتحف المصري بالتحرير، على 22 سيارة بطراز مصري قديم، مع وجود الخيول، وعجلات حربية مشابهة للعجلات الحربية المصرية القديمة، مع عزف مقطوعات موسيقية،

ووفقا لمصادر صحفية، فإن المومياوات سترافق 17 تابوتًا ملكيًا ترجع إلى عصر الأسر “17، 18، 19، 20″، ومنها 18 مومياء لملوك، و4 مومياوات لملكات من بينهم مومياوات الملك رمسيس الثاني، والملك سقنن رع، والملك تحتمس الثالث، والملك سيتي الأول، والملكة حتشبوت، والملكة ميريت آمون زوجة الملك آمنحتب الأول، والملكة نفرتاري زوجة الملك أحمس.

وسيتحرك الموكب الملكى للمومياوات من ميدان التحرير، حيث توجد المسلة في أشهر ميادين العالم لتتجه إلى كورنيش النيل، حيث نشاهد توحيد لون دهانات واجهات العمارات الواقعة فى طريق السير بنقل المومياوات، بحيث يكون خروج الحدث أمام العالم بشكل راقٍ، يليق بتاريخ الحضارة المصرية القديمة، لتصل المومياوات إلى مكان عرضها الدائم بالمتحف القومى للحضارة المصرية بالفسطاط.

واستعداداً لهذا الحدث العالمي، تم الكشف عن تماثيل الكباش في ميدان التحرير، وقد أعلنت محافظة القاهرة حالة الطوارئ بالتنسيق مع عدة جهات لتحديد مسار المومياوات الملكية.

جدير بالذكر أن المنطقة المتواجد بها متحف الحضارة قد شهدت مؤخرًا أعمال تطوير ضخمة حيث تحولت إلى مشروع جذب سياحي يرتبط بالمتحف، فضلا عن إنشاء عدة طرق لتخدم المنطقة وتربطها بالطرق الرئيسية.

آخر الأخبار