الفريق الطبي بتركيا يُعيد البسمة للطفل السوري فاقد الأطراف بتركيب أطراف اصطناعية

 الفريق الطبي بتركيا يُعيد البسمة للطفل السوري فاقد الأطراف بتركيب أطراف اصطناعية
شارك الخبر

سعاد قبوب

نجح الفريق الطبي في مستشفيات العاصمة أنقرة بتركيا من تركيب أطراف اصطناعية للطفل السوري محمد مصيطف الذي أثارت قصته الإنسانية الرأي العام وتفاعل معها العديد من متصفحي مواقع التواصل الاجتماعي.

ودخل الطفل مرحلة التأهيل تحت إشراف المؤسسات الطبية لمدة 7 أسابيع، ليعود مع أسرته إلى بلاده.

وفي تصريح لوكالة الاناضول، قال والد الطفل خالد مصطيف، إن طفله أكمل المرحلة الأولى من العلاج، وأنه سيعود إلى تركيا مجددا لإكمال المرحلة الثانية في الفترة المقبلة، معربا عن شكره للحكومة التركية، ولإدارة الكوارث والطوارئ التركية “آفاد” ولوكالة الأناضول، على مساعدتها له في علاج طفله محمد.

وأعرب عن شكره أيضا للسيدة أمينة أردوغان عقيلة الرئيس رجب طيب أردوغان، على استضافتها له ولأسرته في 7 سبتمبر الماضي.

وعاد الطفل –حسب تصريحات والده- إلى حياته الطبيعية وعادت ابسامته على وجهه، متأملا أن يتمكن من المشي على قدميه بعد استكمال علاجه في تركيا.

وللإشارة فإن الطفل السوري”الإدلبي” ذو 15 شهرا المنحدر من إحدى مخيمات النازحين في الجزء الخاضع لقوات المعارضة السورية من محافظة إدلب شمال غربي البلاد، ولد بتشوه خلقي فاقد ليديه وقدميه ودخل تركيا بتعليمات من وزير الداخلية سليمان صويلو، مطلع سبتمبر الماضي، بعدما نقلت وكالة الأناضول قصته الإنسانية إلى الرأي العام.

آخر الأخبار