الفاتيكان يُطالب بالإفراج عن صيادين محتجزين في ليبيا

 الفاتيكان يُطالب بالإفراج عن صيادين محتجزين في ليبيا
شارك الخبر

جيهان غديرة

بمناسبة اليوم العالمي، لصيد الأسماك، الموافق ليوم السبت ، دعا الفاتيكان أمس ، إلى الإفراج عن 18 صياداً قادمين من صقلية محتجزين في ليبيا منذ مطلع سبتمبر/ أيلول الماضي .

وكتب الكاردينال الغاني بيتر توركسون عميد الدائرة الفاتيكانية المعنية بالتنمية البشرية المتكاملة، في رسالة الجمعة “أتوجه بفكري إلى الصيادين في جميع أنحاء العالم الذين يعانون من المصاعب والصعوبات”.

وأضاف “أود أن أذكر، بشكل خاص، بثمانية عشر صيادًا من جنسيات مختلفة من مازارا ديل فالو، في صقلية، محتجزين في ليبيا منذ الثاني من سبتمبر الماضي”، متابعاً أن عائلاتهم “لا تزال تنتظر معلومات عن أحبائها”.

وقال الكاردينال “لهذا السبب الإنساني البسيط، أناشد الحكومات المختصة والسلطات الوطنية لحل هذا الوضع الأليم وإيجاد حل إيجابي من خلال حوار منفتح وصادق”.

وكان الجيش الوطني الليبي قد اعتقل نحو 18 صياديا، ثمانية إيطاليين وستة تونيسيين واثنين سنغاليين واثنين إندونيسيين،، مطلع سبتمبر/ أيلول  بتهمة الصيد في المياه الإقليمية الليبية.

ووقع  الحادث في منطقة تعتبرها ليبيا منطقة عسكرية، لكنها أيضاً مكان معروف لصيد نوع من القرديس (الجمبري) يفضله الطهاة في المطاعم ويصل سعره إلى 60 يورو للكيلوغرام الواحد.

و يذكر أن الجيش الوطني الليبي، طالب مبادلة الصيادين بأربعة ليبيين، جرى إدانتهم في إيطاليا لاتهامهم بتهريب البشر والتسبب في حادث لقارب مهاجرين سنة  2015 أسفر عن مقتل 49 شخصا.

وكانت قد صدرت أحكام بحبس الأربعة ليبيين لفترات طويلة، ولكن الجانب الليبيي أكد أنهم لاعبو كرة قدم كانوا على متن قارب مهاجرين أملا في الوصول لألمانيا.

آخر الأخبار