الغنوشي: تونس ملتزمة بتوفير الظروف اللائقة بالمهاجرين

 الغنوشي: تونس ملتزمة بتوفير الظروف اللائقة بالمهاجرين

الغنوشي يؤكد التزام تونس بتوفير الظروف اللائقة بالمهاجرين

شارك الخبر

جيهان غديرة

شارك رئيس مجلس نواب الشعب التونسي  راشد الغنوشي، مساء أمس الاربعاء، في المؤتمر العالمي لرؤساء البرلمانات، الذي يتواصل على مدى يومين، و ينظمه عن بُعد وعبر الاتصال المرئي الاتحاد البرلماني الدولي بالتعاون مع المجلس الوطني في النمسا ومنظمة الأمم المتحدة، تحت شعار  ” القيادة البرلمانية من أجل تعددية أكثر فعالية، تُحقّق السلام والتنمية المستدامة للشعوب ولكوكب الأرض “.

ويشارك في هذا المؤتمر الذي يمثّل منتدى عالمياً فريداً للحوار والمشاركة للبرلمانيَين على أعلى المستويات، 178 من رؤساء البرلمانات من مختلف دول العالم، بالإضافة إلى أكثر من 50 من رؤساء الغرف البرلمانيّة الثانية.
وقد تضمنت الجلسة الافتتاحية ، مداخلات كل من ” انطونيو قوتريش ” الأمين العام للأمم المتحدة ، ” قابريلا كوفاس بارو ” رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي و ” ولفجانج سوبوتك ” رئيس برلمان النمسا. وتمّ التأكيد في كلمات الافتتاح على دور البرلمانات في مجابهة الأوضاع الصعبة التي يعيشها العالم.

وقد أكد راشد الغنوشي، خلال مشاركته(عن بعد)، في الجلسة الخاصة بمشاكل الهجرة وعالم ما بعد كوفيد-19،  التزام تونس بالجهود الدّولية الرامية إلى توفير الظروف اللائقة بالمهاجرين ومكافحة الهجرة غير الشرعية لا سيما مع الاتحاد الأوروبي والمنظمة الدولية للهجرة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان.

وأضاف  المتحدث أن تونس نجحت منذ 2011 في التعامل مع أوضاع المهاجرين (الأفارقة، ليبيا،…)، مشيرا إلى أن أغلب أسباب الهجرة تكون من أجل البحث عن الشغـل والحريّة والعيش الكريم أو الفرار من مناطق النزاع، وفق بلاغ صادر عن مجلس نواب الشعب.

وأكّد رئيس المجلس على أنّ دستور تونس في الفصل 26 أقرّ تكريس حقوق اللاجئين، مذكرا بأن البرلمان قد سنّ العديد من التشريعات ومنها القانون المتعلّق بالقضاء على التمييز العنصري. وشدد على أن العالم في حاجة الى الاستقرار والى مناخ ينتصر للحريّة والديمقراطية والسلام تنتهي فيه النزاعات وتفضّ الخلافات بالتوافق والتشاركية.

آخر الأخبار