السويد.. رئيسة جمعية إيسلوف الإسلامية يُحمّل المجتمع مسؤولية الهجوم المنفذ على مدرسة

 السويد.. رئيسة جمعية إيسلوف الإسلامية يُحمّل المجتمع مسؤولية الهجوم المنفذ على مدرسة
شارك الخبر

يارا محمد عبد المطلب
كشف رئيس جمعية إيسلوف الإسلامية الثقافية، عدنان الطحان، للتلفزيون السويدي، إن المجتمع يجب أن يسأل نفسه كيف يمكن لشخص يبلغ من العمر 15 عاماً أن يتخيل قتل الناس.؟، وكان يقصد الهجوم المنفذ في أغسطس الماضي على مدرسىة جنوب السويد.

وتابع: “يجب على المجتمع بأكمله أن يعمل بشكل مشترك لحل هذه المشكلة. بمن فيهم الآباء والأمهات والمدارس والسلطات”.

وكشف استجواب الشرطة أن الشاب البالغ من العمر 15 عاماً، الذي نفذ الهجوم على مدرسة Källebergsskolan  في مدينة Eslöv جنوب السويد، يوم 19 أغسطس، كان يستهدف المسلمين والمناصرين لحقوق المثليين.

وأفادت المعلومات أن الشاب، طالب في نفس المدرسة، وضع قائمة بالصفوف الدراسية التي ينوي مهاجمتها، واختار الطلاب والمدرسين المسلمين والمناصرين لحقوق المثليين تحديدا، وأرسل بياناً إلى أصدقائه على الأنترنت قبل الهجوم، وصف فيه المسلمين والمثليين بكلمات بذيئة، وقال إن المسلمين هم سبب غالبية الجرائم في السويد وأوروبا.

وبيوم الهجوم، توجه الشاب إلى المدرسة مقنعا، وهو يحمل السكين وكاميرا ويصور بث مباشر على منصة تسمى Twitch، ثم حاول دخول أحد الصفوف لكنه المدرس منعه، فطعنه بالسكين وأصابه بجروح خطيرة.

بدوره، أعلن الإدعاء العام، إن الدافع وراء الجريمة هو الإساءة لمجموعة من الناس على أساس العرق أو اللون أو الأصل القومي أو العرقي أو العقيدة أو التوجه الجنسي.

آخر الأخبار