السويد تدرس تلقيح كبار السن بأسترازينكا للوقاية من كورونا

 السويد تدرس تلقيح كبار السن بأسترازينكا للوقاية من كورونا
شارك الخبر

آية نصر الدين

بعد إعلان نتائج دراسة إسكتلندية، تشير إلى أن تلقي جرعة واحدة من لقاح أسترازينكا يمكن أن يقلل من خطر تدهور حالة المريض المصاب بفيروس كورونا مما ينتج عنه ضرورة الحصول على رعاية صحية داخل المستشفى بنسبة 94 بالمائة، عكفت هيئة الصحة العامة السويدية على متابعة نتائج الدراسة وكيفية الاستفادة منها وتفعيل نتائجها.

حيث كانت النتائج الإيجابية للدراسة مبشرة مما دفع كلًا من إنجلترا وإسكتلندا، هيئة الصحة العامة السويدية للبحث في إمكانية إعطاء لقاح Astra Zeneca للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، وفقًا لتقارير Expressen.

وقالت الصحيفة: إن هذه الدراسة قد تدفع السلطات الصحية، إلى تغيير توصيتها بشأن لقاح أسترازينيكا لكبار السن.

وقال Sören Andersson، مدير وحدة برامج التطعيم في وكالة الصحة العامة  السويدية إلى Expressen: “نريد أن نتأكد من البيانات الواردة فى هذا الشأن، وأنه لا توجد نقاط ضعف أو شكوك بما لا يتناسب مع المعايير السويدية”. كما تفكر ألمانيا، وفق الأرقام القادمة من المملكة المتحدة بالسماح لتطعيم كبار السن بلقاح الشركة السويدية البريطانية أسترازينيكا.

جدير بالذكر أن شركة الأدوية البريطانية أسترازينيكا انضمت إلى صف الشركات التي أعلنت عن نتائج اللقاح الخاص بها المضاد لفيروس كورونا، والذي تطوره بالاشتراك مع جامعة أكسفورد. وقالت أسترازينيكا، في بيان لها، أن اللقاح المضاد لمرض كوفيد-19 فعال بنسبة 70 في المئة للوقاية من المرض.

وهي نسبة أقل إقناعا من لقاحي فايزر/بيونتك وموديرينا اللذين تقترب فعاليتهما من نسبة 95 في المئة، كما أنها أقل من النسبة التي أعلنت عنها روسيا بالنسبة إلى لقاحها “سبوتنيك 5″، والتي قالت إنها تصل إلى 92 في المئة.

غير أن الشركة أوضحت أن هذه نتائج مؤقتة، واستندت إلى تجارب سريرية أُجريت على نطاق واسع في كل من بريطانيا والبرازيل، وشملت 20 ألف شخص، بينهم 131 شخصا أصيبوا بالمرض.

ولكن ما يميز لقاح أسترازينيكا هو أنه يستخدم تقنية تقليدية أكثر من اللقاحين المنافسين، ما يجعله أقل كلفة وأكثر سهولة للتخزين إذ إنه لا يحتاج إلى الحفظ في درجة حرارة منخفضة.

ويشار إلى أن لقاح فايزر/بيونتك يحتاج إلى تخزينه عند درجة حرارة منخفضة تصل إلى سالب 70 درجة مئوية، في حين أن لقاح موديرينا يمكن حفظه في درجات حرارة تناسب الثلاجات العادية، أي بين 2 و8 درجات.

وتعتبر الشركة في البيان أن لقاحها “فعال بشكل كبير” للوقاية من المرض، خصوصا أنه لم يصب أي مشارك في التجارب بأية أنواع حادة من المرض ولم ينقل أحد إلى المستشفى، كما أفادت فرانس برس.

 وتتعلق النتائج الأولية بتجارب تشمل أكثر من 20 ألف شخص بينهم 131 أُصيبوا بالمرض.

وترتفع فعالية اللقاح لدى مجموعة أولى من الأشخاص تلقوا نصف جرعة ثمّ بعد شهر جرعة كاملة، وتتراجع الفعالية إلى 62 في المئة لدى مجموعة أخرى تلقت جرعتين يفصل بينهما شهر، بحسب ما ذكرت فرانس برس.

ولا تعطي مجموعة الأدوية مزيدا من التفاصيل لشرح هذا الفارق في الفعالية.

في المجمل، تشمل المرحلة الثالثة من التجارب السريرية واسعة النطاق على 60 ألف شخص في العالم، وأُجريت أيضا في الولايات المتحدة واليابان وروسيا وجنوب أفريقيا وكينيا وأميركا اللاتينية.

وتشير الشركة البريطانية إلى أنها ستقدم بسرعة هذه النتائج إلى السلطات بهدف الحصول على موافقة أولية.

آخر الأخبار