السجن 13 عاماً لقائد الحزب اليوناني النازي

 السجن 13 عاماً لقائد الحزب  اليوناني النازي
شارك الخبر

محمد قاسم- اليونان

صدر اليوم الأربعاء، الحكم بالسجن لمدة 13 عاماً على زعيم حزب الفجر الذهبي اليوناني النازي، نيكولاوس ميهالولياكوس.

و تمت إدانة ميخالولياكوس وآخرين من كبار قادة الحزب، الأسبوع الماضي، بتهمة إدارة منظمة إجرامية متنكرة في زي حزب سياسي.

كما حكم على 5  أشخاص من أصدقاء ميهالولاكو بالسجن 13 عامًا بناءً على نفس التهمة. ومن بين هؤلاء ، كريستوس باباس والمتحدث السابق باسم الحزب إلياس كاسيدياريس، الذي اشتهر بعد إلقاءه كوباً من الماء على سياسية في عام 2012 خلال مناظرة متلفزة، وضرب أخرى في وجهها.

وحكم على أيوانيس لاجوس، عضو البرلمان الأوروبي ، بنفس العقوبة وقال إنه سيستأنف الحكم أمام محكمة العدل الأوروبية.

وحُكم على العديد من أعضاء البرلمان السابقين الآخرين، بمن فيهم زوجة ميخالولاكو، إيليني زاروليا، بالسجن لمدد تتراوح بين خمس وعشر سنوات.

جريمة قتل في 2013

بدأت المحاكمة في عام 2015 وهي واحدة من أبرز المحاكمات في التاريخ السياسي الحديث لليونان. بدأت المحكمة بالتحقيق بعد مقتل مغني الراب المناهض للفاشية بافلوس فيساس عام 2013 ، لكنها سرعان ما تحولت إلى سلسلة من الجرائم التي ارتكبها أعضاء الحزب، تتراوح من القتل إلى الحنث باليمين.

وسيقرر قضاة المحكمة الثلاثة الآن ما إذا كان من المناسب تأجيل أي من الأحكام المعلقة في الاستئناف، ومن المحتمل أن يتم اعتقال أولئك الذين لا يُسمح لهم بتأجيل عقوباتهم في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

50 مداناً

وكانت الشرطة قد قامت بتفتيش منازل العديد من أعضاء الحزب خلال عام 2013 ، حيث تم العثور على أسلحة غير مسجلة وأعلام نازية. وأدين أكثر من 50 منهم بجرائم تتعلق بالحزب النازي.

وذكر المدعون في المحكمة أن منكر الهولوكوست ميخالولياكوس قاد حزبه، الذي كان لاكثر من 30 عاماً، ثالث أكبر حزب في اليونان، بتسلسل هرمي عسكري مع الحزب النازي لهتلر كنموذج.

ولم يحصل الفجر الذهبي على أي مقعد في الانتخابات البرلمانية العام الماضي ، ويزعم أنه تعرض لمؤامرة سياسية الدوافع من قبل الحكومة.

آخر الأخبار