الراحل عبد الرحمان اليوسفي يخلق الحدث في المغرب.. وهذه وصيته

 الراحل عبد الرحمان اليوسفي يخلق الحدث في المغرب.. وهذه وصيته
شارك الخبر

المغرب- محمد أزناك

توجهت أرملة المرحوم عبد الرحمان اليوسفي  الوزير  المغربي السابق وأحد  أعمدة اليسار في المغرب، قبل أيام لتوثيق وصية خلّفها المرحوم قبل وفاته شهر ماي الماضي.

وتضمنت الوصية التي أثارت جدلا في المغرب، تنازل الراحل عن شقته الوحيدة ورصيده البنكي لفائدة المؤسسة الوطنية للمتاحف ، حيث أوصى عراب الانتقال الديموقراطي في المغرب يتحويل شقته إلى متحف مفتوح للعموم بكافة محتوياته بعد رحيل زوجته اليونانية هيلين.

وجاء في الوصية: ” تتصرف السيدة هيلين فيما ترك زوجها عبد الرحمان  إلى حين انتقالها إلى جوار ربها …وبعدها تتحول الشقة  بأثاثها و ما تضمه من وثائق و كتب و مقتنيات إلى متحف مفتوح  للزوار .. و  ينقل إرثه المادي من أموال متبقية في حسابه إلى مؤسسة متاحف المغرب”.

وخلفت وصية قائد “حكومة التناوب التوافقي” (1998/2002) ، ردود فعل إيجابية في وسائل التواصل الاجتماعي استحسنت هذه المبادرة الفريدة من نوعها، والتي اعتبرها البعض “سابقة في تاريخ مسار السياسة بالمغرب”.

وعلق المدون والصحافي المغربي مصطفى ابن الرضي قائلا :” لا يمكن أن يكون الجميع عبد الرحمان اليوسفي، رحمه الله. وصيّته سقف عالٍ، وهذا ما يليق بالكبار”. مضيفا : “وصيته درس بليغٌ، وعذْبٌ، ولا يحتمل الخشونة التي يريد البعض تصريفها من خلال ذكراه الطيبة، في مناكفة سياسية ترفّع عنها في آخر حياته”.

وأضاف ابن الرضي  أن عبد الرحمان اليوسفي “رجل قال كلمته وأفضى إلى ربّه، وحتى بعد موته لازال يحدثنا عن الوطن بكل بلاغة”.

وكان المناضل في صفوف الحركة الوطنية وأحد مؤسسي حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية عبد الرحمان اليوسفي، قد ترأس ما بات يعرف ب”حكومة التناوب” التي عينه على رأسها الملك الراحل  الحسن الثاني سنة 1998، لضمان انتقال ديموقراطي سلس وإعلان المصالحة الوطنية مع المعارضة اليسارية .

وحظي المرحوم بعناية فائقة من طرف العاهل المغربي محمد السادس، حيث أطلق اسمه على أحد أكبر شوراع طنجة شمال المغرب وخصه بزيارة خلال رقوده بالمستشفى، إلى أن أسلم الروح لبارئها شهر ماي الماضي.

آخر الأخبار