الرئيس المؤسس لمنتدى” كرانس مونتانا” يشيد بخطاب ملك المغرب و يعتبره شعارا للحياة

 الرئيس المؤسس لمنتدى” كرانس مونتانا” يشيد بخطاب ملك المغرب و يعتبره شعارا للحياة
شارك الخبر

وصف الرئيس المؤسس لمنتدى كرانس مونتانا جون بول كارترون، أمس الجمعة، خطاب الملك محمد السادس الذي وجهه للشعب المغربي بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، بـ “شعار للحياة”.

وقال كارترون في تصريح لوكالة المغرب العربي للأبناء الرسمية، إن “خطاب جلالة الملك كان من الممكن أن يحمل عنوان: تحيا الحياة”، مضيفا أنه “ممتن جدا لجلالته على اتخاذ مبادرة هذا النداء، الذي يأخذ رسميا قوة غير عادية”.

ونقلت وكالة الأنباء عن كارتون قوله “أود أن يتم بث هذا الخطاب المهم وقراءته في جميع أنحاء العالم. إن احترام قواعد الوقاية يعني أن نكون مواطنين مسؤولين وأن نظهر أنه بوسعنا القيام غدا بتولي شؤون العالم”، قائلا إنه “على يقين بأن الشباب المغربي مقتنع بكلمات ملكه، وأن شباب العالم ستصيبه العدوى، لكنها هذه المرة عدوى الحكمة، والتوازن، والمسؤولية الاجتماعية”.

وكان العاهل المغربي قد أكد أول أمس الخميس، على أنه إذا استمرت أعداد الإصابات بوباء كوفيد-19 في الارتفاع، فإن اللجنة العلمية المختصة بهذا الوباء قد توصي بإعادة الحجر الصحي، بل وزيادة تشديده، مشيرا إلى أن الدولة خلال دعمها للفئات الهشة في ظل الجائحة، أعطت أكثر مما لديها.

وشدد الملك محمد السادس في خطاب وجهه للشعب المغربي بمناسبة الذكرى السابعة والستين لثورة الملك والشعب على أنه “إذا دعت الضرورة لاتخاذ هذا القرار الصعب، لا قدر الله، فإن انعكاساته ستكون قاسية على حياة المواطنين، وعلى الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية”.

وأبرز الملك أنه بدون الالتزام الصارم والمسؤول بالتدابير الصحية، سيرتفع عدد المصابين والوفيات، وستصبح المستشفيات غير قادرة على تحمل هذا الوباء، مهما كانت جهود السلطات العمومية، وقطاع الصحة .

ونبه محمد السادس إلى أنه بدون سلوك وطني مثالي ومسؤول، من طرف الجميع، لا يمكن الخروج من هذا الوضع، ولا رفع تحدي محاربة هذا الوباء.

وقال الملك: “إننا لم نكسب بعد، المعركة ضد هذا الوباء، رغم الجهود المبذولة”، مؤكدا جلالته “انها فتر ة صعبة وغير مسبوقة بالنسبة للجميع”.

وأشار المصدر ذاته إلى أن الدولة المغربية اتخذت مجموعة من التدابير الوقائية، قصد الحفاظ على سلامة المواطنين، والحد من انتشار الوباء، “إلا أننا تفاجأنا بتزايد عدد الإصابات” ، مبرزا أن “تدهور الوضع الصحي الذي وصلنا إليه اليوم مؤسف، ولا يبعث على التفاؤل”، و من يقول غير هذه الحقيقة فهو كاذب.

و دعا العاهل المغربي كل القوى الوطنية للتعبئة واليقظة، والانخراط في المجهود الوطني، في مجال التوعية والتحسيس وتأطير المجتمع للتصدي لهذا الوباء.

آخر الأخبار