الديمقراطيون يعتزمون ملاحقة ترامب قضائيا فور مغادرته البيت الأبيض

 الديمقراطيون يعتزمون ملاحقة ترامب قضائيا فور مغادرته البيت الأبيض

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

شارك الخبر

ب.قاديـــر

أعلنت قناة “سي إن إن” الأمريكية، إن أعضاء مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي، ينوون التحقيق في قضايا تتعلق بالرئيس الأميركي دونالد ترمب، بعد مغادرته البيت الأبيض، في مساعٍ قد تعقد رغبة الرئيس المنتخب جو بايدن في العمل ضمن توافق بين الحزبين.

وكشفت القناة أن مشرعين ديمقراطيين ومساعدين في الحزب، قالوا إنهم لا يريدون التعمق في جميع “الفضائح” الشخصية لترمب بمجرد دخول بايدن البيت الأبيض، لكنهم ملزمون بتقصي أفعال ترمب وإدارته التي يرون أنها انتهكت الأعراف الدستورية، وهددت مبدأ الفصل بين السلطات.

وإعتبرت القناة أن قضايا الديمقراطيين المتداولة حالياً في المحاكم ضد ترمب، بما في ذلك محاولات الحصول على عوائده الضريبية، وسجلاته المالية، وشهادة من مستشار سابق في البيت الأبيض، ومواد هيئة المحلفين من تقرير المحقق روبرت مولر، ستستمر مع الكونغرس الجديد.

وعتبر مساعد كبير في الحزب الديمقراطي، على أن “التحقيقات يجب أن تكون حول القضايا الدستورية والحكومية، بما يتفق مع المسؤوليات الدستورية لمجلس النواب في الرقابة”.

وقال النائب الديمقراطي، جيمي راسكين، عضو اللجنة القضائية في مجلس النواب: “أريد أن أحقق في الأمور التي تضر على نحو عميق بنظام الحكم، ويمكن لأي إدارة تنفيذية في المستقبل أن تكررها”.

ومن المتوقع أن يثير الديموقراطيون قضايا تتعلق بمزاعم الإنفاق الحكومي في الممتلكات الخاصة بترمب، واستهداف الرئيس للمخبرين، وطرده المفتشين العامين، إضافة إلى بعض القضايا المتعلقة بالأجهزة الفيدرالية، بما في ذلك تعامل وزارة الخزانة مع طلب مجلس النواب المتعلق بعوائد الرئيس الضريبية، والإشكاليات المتعلقة بالجدار الحدودي، والمزاعم حول استخدام وزير الخارجية، مايك بومبيو، الموارد الحكومية.

آخر الأخبار