الدنمارك.. ملف اللاجئين السوريين لايزال عالقا على طاولة الحكومة

 الدنمارك.. ملف اللاجئين السوريين لايزال عالقا على طاولة الحكومة
شارك الخبر

يارا محمد عبد المطلب
بدأت الحكومة الدنماركية منذ عدة أشهر، بإرسال السوريين إلى مراكز الترحيل، ومن ثم يختار اللاجىء  العودة إلى الديار سوريا أو مواجهة مصيرهم المحتوم بالبقاء بالمراكز دون تأمين أية احتياجات.

ووفقا لمنظمة العفو الدولية، أن العديد من السوريين الذي يتم ترحيلهم يواجهون ظروفاً صعبة في سوريا سواء على المستوى المعيشي أو تأمين احتياجاتهم أو بوجود حالات عديدة يتم فقدان التواصل معها واختفائها بعد وصول إشارات أن هذه الأشخاص قد تم اعتقالهم داخل البلد.

وبالمقابل، أصدرت السلطات الدنماركية عدة قرارات ضد اللاجئين بعدم تجديد الإقامات ونقل بعضهم الآخر إلى مراكز احتجاز أو لترحيل السوريين الى بلادهم، مما يثير خوف السوريين من أوروبا كلها والدنمارك.

وعلى الرغم من قيام بعض منظمات حقوق الإنسان للضغط على الحكومة الدنماركية للتخلي عن سياسة التضييق على المهاجرين وتجديد إقاماتهم، إلا ان الاوضاع لاتزال نفسها.

وتعد الدنمارك الدولة الأوروبية الأولى التي أغلقت في وجه السوريين باباً كانت قد فتحته سابقاً لكنها قد لا تكون الأخيرة ولكن حتى الآن يتسائل متتبعي ملف اللاجئين، لماذا الدنمارك تتبع هذه السياسة؟

آخر الأخبار