الدكتور ناصر فودة.. 35 عامًا من الإنجازات والألقاب ومازال العطاء مستمرًا

 الدكتور ناصر فودة..  35 عامًا من الإنجازات والألقاب ومازال العطاء مستمرًا
شارك الخبر

كتب / ياسر خفاجي

يعد الدكتور ناصر فودة، أخصائي، طب اللثة، في السويد، أحد أشهر أطباء الأسنان، في الوطن العربي والعالم، حيث يمتلك أكثر من 35 عاماً من الخبرة في مجالات علم أمراض الفم واللثة  فكان رائداً في استخدام العلاج بالليزر لأمراض اللثة في الإمارات العربية المتحدة، مما وفر لعدد لا يحصى من المرضى معاناة العمليات الجراحية المكلفة والمؤلمة كخبير في أمراض اللثة، هو مؤيد قوي لمسؤولية المريض للحفاظ على صحة الأسنان واللثة من خلال العناية الجيدة بنظافة الفم، ووفقاً له، هناك أسباب مجهرية وظاهرية لمشاكل الأسنان معظم الناس يميلون إلى التركيز على الأسباب الظاهرية ، مثل التنظيف بالخيط أو الفرشاة لإزالة بقايا الطعام- إلا أن معظم المشكلات تكون عادة ناجمة عن أسباب مجهرية، مثل بكتيريا الأغشية الحيوية (لوحة الأسنان).

كما كان للدكتور ناصر دوراً فاعلاً في إدخال تقنيات إلى دولة الإمارات العربية، مثل تقنية هاليمتر (للكشف عن رائحة الفم الكريهة) وتبييض الأسنان بالليزر. اتباعه لنهج العلاج بالحد الأدنى من التدخل الجراحي يتوافق تماماً مع مبادئ سنو.

والحقيقة هي أن نسبة كبيرة من أطباء الأسنان هم ميكانيكيي أسنان فقط. يقومون بالحفر والطحن وعمل الغرسات والتيجان. ولكن كل سن هو مثل العضو، لديه الخلايا الخاصة به، والأعصاب، ووصلات الدورة الدموية والمناعة. يتوجب علاجها بعناية، كما يتعامل الطبيب مع أي عضو في جسم الإنسان. هذا هو نهجي وفلسفتي”.

الدكتور ناصر هو مواطن سويدي، وعضو في جمعية طب الأسنان السويدية، وجمعية طب الأسنان المصرية والأكاديمية الأمريكية لعلم اللثة.

رغب الدكتور ناصر دوماً في أن يصبح مهندساً ميكانيكاً للسيارات، إلا أنه عندما بدأ تعليمه في طب الأسنان في السويد منذ أكثر من ثلاثة عقود، أدرك أن طب الأسنان يشبه الهندسة إلى حد كبير، ويعتقد أن الفكين يعملان كما السيارات المعقدة، فكل عنصر يعمل بانسجام تام، ومثل السيارات، تحتاج أسناننا أيضا إلى الصيانة المنتظمة والفحوصات للحفاظ على صحتها والعمل بسلاسة.

كما يعد “فودة” أول مواطن مصري على الإطلاق يتخرج بدرجة الماجستير والدكتوراه من معهد “كارولينسكا” في السويد.

لذلك فإن الدكتور ناصر يمتلك العديد من الإنجازات البارزة، ويجلب معه مجموعة واسعة من المعرفة والخبرة لفريق “سنو” ويمتلك خبرته واسعة في مجال علم اللثة، حيث كان رائداً في مجال علاج اللثة بالليزر في الإمارات العربية المتحدة في بدايات القرن الحادي والعشرين، مساعداً بذلك عدداً لا يحصى من المرضى بتجنب آلام جراحة اللثة واستعادة صحتها من دون فقدان أنسجتها.

يؤمن بشدة أن لا شيء يمكن أن يحل مكان أسنانك الطبيعية، لذلك فهو يسعى دوماً للحفاظ على الأسنان الطبيعية قدر الإمكان. “الأقل هو الأفضل في طب الأسنان، وكلما قل عدد العلاجات التي نقوم بها على أسنانك، كلما كان ذلك أفضل بالنسبة لك ولنا.

يتحدث الدكتور ناصر الإنجليزية والعربية والسويدية بطلاقة، ويتحدث القليل من الفرنسية.

لمحة من خبراته العلمية

1993أستاذ مساعد، كلية طب الأسنان، جامعة الملك سعود، الرياض، المملكة العربية السعودية.

1985-1992أستاذ مساعد، مركز تكنولوجيا طب الأسنان والمواد الحيوية؛ محاضر، قسم أمراض الفم. مدرس سريري، قسم اللثة، معهد “كارولينسكا”، ستوكهولم، السويد

1993-1997استشاري أمراض أسنان، مركز “توام” لطب الأسنان، وزارة الصحة، العين، الإمارات العربية المتحدة

2000-2007 طبيب أسنان عام، المركز الطبي السويدي، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة

2007-2017طبيب أسنان عام، عيادات أدنوك للأسنان، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة

2009-2011طبيب أسنان عام، عيادة أسنان “جاكوبسغاردارنا”، مجلس مقاطعة دالارانا، بورلانج، السويد

2017-حتى الآن طبيب أسنان، عيادات “سنو” لطب الأسنان، الإمارات العربية المتحدة.

التعليم

1975-1980 بكالوريوس طب الأسنان، جامعة طنطا، مصر

1985-1987ماجستير في طب اللثة والأنسجة الداعمة للأسنان، معهد كارولينسكا، ستوكهولم، السويد

1987-1992دكتوراه، أمراض الفم، معهد كارولينسكا، ستوكهولم، السويد

آخر الأخبار