الحكومة التونسية تعلن خطة لحل «أزمة الكامور»

 الحكومة التونسية تعلن خطة لحل «أزمة الكامور»

الحكومة التونسية تعلن خطة لحلحلة أزمة الكامور

شارك الخبر

جيهان غديرة

أعلنت الحكومة التونسية، الجمعة، إتمامها الصياغة النهائية للقرارات التي اتخذتها لفائدة محافظة تطاوين، لحل أزمة الكامور التي شلت قطاع النفط بالجنوب الشرقي.

ومن المنتظر الكشف عن تفاصيل هذه القرارات يوم الأحد القادم، حسب بلاغ لرئاسة الحكومة على صفحتها الرسمية بفيسبوك.

وجاء في بلاغ  الحكومة، “تمّت الصياغة النّهائية لجُملة القرارات المُتّخذة لفائدة الجهة تطبيقا لنصّ اتّفاق 15 يونيو 2017، إضافة إلى إقرار حزمة جديدة من الإجراءات لدفع الاستثمار والتشغيل وتحسين ظروف عيش المواطن بالولاية”.

وفي محاولة منها لحل هذا الملف المعقد، باشرت حكومة هشام المشيشي، منذ قرابة الشهر مفاوضات ماراطونية لإقناع المحتجين بفتح محطة الضخ، وسط تباعد كبير في وجهات النظر خاصة في النقطة المتعلقة بانتداب مئات العمال في الشركات البترولية.

وقد أكد المشيشي، الثلاثاء الماضي، إنه “لم يعد هناك مجال للسماح بتعطيل إنتاج البترول أوالفسفاط والثروات في تونس”، مؤكدا أن “هذا الأمر يؤدي إلى قطع قوت التونسيين”.

يذكر أنه في  17 يوليو الماضي، أقدم محتجون في محافظة تطاوين على غلق محطة رئيسية لضخ البترول بمنطقة الكامور، للمطالبة بتنفيذ بنود اتفاق سابق وقعوه مع حكومة يوسف الشاهد، ويقضي بتشغيل مئات العاطلين عن العمل في شركات بترولية وحكومية، وتخصيص صندوق لتنمية المحافظة.

آخر الأخبار