الجزائر تتحرك من اجل ابنها المقيم ببريطانيا وتحقق له أمنيته بأن يموت بين أحضان والدته

 الجزائر تتحرك من اجل ابنها المقيم ببريطانيا وتحقق له أمنيته بأن يموت بين أحضان والدته
شارك الخبر

قصة المواطن الجزائري المقيم ببريطانيا “محمد زيات” الذي ناشد السلطات الجزائرية بالسماح له بالدخول إلى أرض الوطن بعدما إشتد عليه مرض السرطان، يفارق الحياة صبيحة اليوم الجمعة، بعدما تحققت أمنيته الأخيرة بدخوله للجزائر ولقاء والدته.

وكان محمد زيات قد ظهر في فيديو لقي إهتماما وتفاعلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالمهجر وداخل الوطن، يطلب تحقيق أمنيته بالتواجد مع والدته بالجزائر بعدما إشتد عليه مرض السرطان.

وحسب النائب عن الجالية بالمهجر نورالدين بن مداح، فإن الجالية الجزائرية عبرت عن أروع صور التضامن بعد أن قاموا وفي ظرف 4 ساعات بجمع ما يكفي لكراء طائرة خاصة بريطانية لنقله إلى الجزائر.

وبإتصالاته مع السلطات الجزائرية والبريطانية تم تسهيل رخصة هبوط الطائرة البريطانية بالجزائر، والسماح بفتح المجال الجوي استثنائيا بدخول الطائرة، بعد الجهود التي بذلتها المديرية العامة للطيران المدني ومستشار رئيس الجمهورية الجزائرية المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج.

وحطت الطائرة الخاصة بمطار هواري بومدين بالجزائر، مساء الثلاثاء المنصرم، وعلى متنها زيات محمد، الذي يعاني من مرض السرطان، أين شكر كافة الجالية الجزائرية والسلطات لمساعدته في تحقيق حلمه بدخول الجزائر وملاقاة والدته بعدما أكد الأطباء في لندن أنه يعيش لحظاته الأخيرة بسبب تفشي المرض.

إنطفأت شمعة محمد زيات فجر الجمعة، بين أحضان والدته بعد تفشي المرض” إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ”.

سعاد قبوب مراسلة سكونك من الجزائر

آخر الأخبار