التونسيين في وقفة احتجاجية للتنديد بالعنصرية و تضامنا مع فلويد

 التونسيين في وقفة احتجاجية للتنديد بالعنصرية و تضامنا مع فلويد

التونسيين في وقفة احتجاجية للتنديد بالعنصرية و تضامنا مع فلويد

شارك الخبر

في 25 مايو/أيار الماضي، أوقفت شرطة مدينة منيابوليس، جورج فلويد بشبهة الاحتيال، وأثناء توقيفه أقدم شرطي على وضع ركبته على عنقه وهو رهن الاعتقال. وإثر ذلك ناشد فلويد الشرطي بإزاحة ركبته عن عنقه، قائلا: “لا أستطيع التنفس”، إلا أن مناشداته لم تلق استجابة، ليلقى حتفه.

وعلى غرار دول العالم ئات التونسيين ومواطنون من دول جنوب الصحراء الإفريقية، السبت، وقفة احتجاجية أمام المسرح البلدي وسط العاصمة، للتنديد بالعنصرية في الولايات المتحدة.

ورفع المحتجون لافتات كتبت عليها شعارات مثل، “لا أستطيع التنفس!” و”العنصرية قاتلة”، و”لا للعنف” و”احترم وجودنا أو احترم مقاومتنا”، “يد واحد ضد العنصرية”، و “لا لتنفس هواء الذل والعنصرية”.

وندد المحتجون خلال الوقفة التي اتخذت شعار “لا أستطيع التنفس”، بالعنصرية المتصاعدة في الولايات المتحدة، مطالبين بـ”مكافحة فاعلة” ضد هذه الظاهرة التي تهدد الإنسانية وتمس من كرامة الإنسان.

وعلى هامش مشاركتها في الاحتجاج نفسه، قالت مريم الدراجي “جئت اليوم للتنديد بالممارسات العنصرية مهما كان نوعها”.

وأضافت لمراسل الأناضول “يجب ألا نبقى صامتين، فالصمت يعني موافقة الجاني والوقوف إلى صفه”.

بدوره، قال نزيل حباشي، “أشارك في هذه الوقفة لأن قضية قتل فلويد تهم الإنسانية جمعاء”.

وشدد الحباشي في تصريحه للأناضول، على ضرورة إيجاد حلول جذرية لمكافحة العنصرية حول العالم.

أفارقة أمريكا الولايات المتحدة الأمريكية تونس عنصرية مقتل أمريكي

آخر الأخبار