البديل الديمقراطي يصف شعار “الجزائر الجديدة ” بالإنحراف الخطير

 البديل الديمقراطي يصف شعار “الجزائر الجديدة ”  بالإنحراف الخطير
شارك الخبر

        نددت “قوى البديل الديمقراطي”، في الجزائر، بما وصفته سياسات القمع وغلق كل فضاء للحرية بالبلاد، ووصفت شعار “الجزائر الجديدة”، بالانحراف الخطير الذي يهدف لاستمرارية النظام السياسي القديم .

وأفاد بيان لـ “قوى البديل”  أن ” الجزائريين أظهروا منذ ثورة شباط/فبراير 2019، عزمهم وإصرارهم على تغيير النظام القائم باستعادة سيادتهم، إذ خرجوا في مظاهرات حاشدة داخل وخارج الوطن، وفي تناغم وانسجام تام للمطالبة بقطيعة جذرية، بهدف الذهاب إلى بناء دولة ذات سيادة ديمقراطية اجتماعية.”

وأضاف البيان إن “هذا المشروع هو الوحيد الذي يضمن الاستقرار والتنمية والأمن القومي في عالم متأزم ومليء بالمخاطر، لكن النظام يصر حسبه، على فرض سياسة الأمر الواقع من خلال استفتاء الفاتح من  نوفمبر لتمرير تعديل الدستور.”

وأكدت قوى البديل أن ” النظام بهذا التصرف، يكون منطويًا على نفسه متنكرًا للمطالب الشرعية للشعب، باعتماد مناورات بائسة وتصعيد القمع بكل أشكاله، ممثلا في التحامل غير المسبوق لإسكات كل صوت معارض وغلق كل فضاء للحرية.”

وإعتبر البيان، أن هذا الانحراف الخطير يحمل اسما هو “الجزائر الجديدة”، وهدفه استمرارية النظام من خلال توظيف القضاء واستخدامه ضد الصحفيين، المناضلين، النشطاء، الأحزاب السياسية والتنظيمات النقابية والمهنية.

ودعا البديل الديمقراطي، إلى ضرورة إيجاد آليات ووسائل دفاع عن الحريات الديمقراطية، معلنا تنظيم لقاء مفتوح يوم 10 أكتوبر المقبل حول الحرّيات والتعددية الحزبية، لتسليط الضوء على الوضع السائد لا سيما حرية الصحافة، وتوظيف واستخدام مؤسسات الدولة في قمع الحريات السياسية والنقابية . 

ب.قاديــر

آخر الأخبار