الإشادة بالإرهاب.. تدوينة تجر برلمانيا تونسيا إلى القضاء

 الإشادة بالإرهاب.. تدوينة تجر  برلمانيا تونسيا إلى القضاء
شارك الخبر

تونس – جيهان غديرة

قررت النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب بتونس، فتح بحث قضائي ضد النائب المستقل بالبرلمان التونسي، راشد الخياري، بعد نشره تدوينة على فيسبوك على خلفية جريمة ذبح مدرس تاريخ في فرنسا يوم الجمعة.

وقال نائب وكيل الجمهورية ورئيس وحدة الإعلام والاتصال بالمحكمة الابتدائية بتونس، محسن الدالي،في تصريح ل(وات)  إن النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، “تعهّدت، بتدوينة منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي ومنسوبة لراشد الخياري، النائب بمجلس نواب الشعب حول واقعة جريمة قطع رأس مدرس رجل ، قرب العاصمة الفرنسية باريس”.

وأضاف الدالي، إن هذه التدوينة “قد تُكيّف قانونا على أنها جريمة إرهابية، طبق القانون التونسي لمكافحة الإرهاب، لما قد تشكله من تمجيد وإشادة بتلك العملية الإرهابية”.

وأكد المصدر ذاته أن النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب قد انطلقت في إجراء الأبحاث والتحريات اللازمة في الموضوع.

وللإشارة ، فقد أعلنت، مساء الجمعة، النيابة العمومية لمكافحة الإرهاب في فرنسا، فتح تحقيق في قضية ذبح الأستاذ، وذلك بتهمة ارتكاب “جريمة مرتبطة بعمل إرهابي”.

كما أكد ممثل الادعاء الفرنسي المختص بمكافحة الإرهاب إن المهاجم من أصول شيشانية – مولود في روسيا- ويبلغ من العمر 18 عاما.

وكان المدرس الفرنسي قد عرض رسوما كاريكاتيرية للرسول محمد أثناء درس حول حرية التعبير، ولاحقا وُجد مذبوحا .

وقد دونه  السياسي التونسي على صفحته بالفيسبوك “الإساءة لرسول الله صلى الله عليه وسلم هي أعظم الجرائم وعلى من يقدم عليها تحمل تبعاتها ونتائجها دولة كانت أو جماعة أو فردا” وهو ما اعتبرته النيابة العمومية في تونس تمجيداً للإرهاب يعاقب عليه القانون التونسي.

ولم يحذف الخسارة تدوينته، بل واصل نشر تدوينات أخرى أعلن فيها أنه قد يتخلى على الحصانة، لكنه لن يتراجع عن موقفه حيث كتب “من الممكن أن أتنازل عن الحصانة والبرلمان ولكن لن أتنازل عن إدانتي لجريمة الإساءة لرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، محمد رسول الله أهم وأعظم من المجد والبرلمان والسياسة والعالم برمته “.

هذا الموقف لاقى إدانة كبيرة من قبل وسائل الإعلام الفرنسية والتونسية حيث أعلنت قناة “التاسعة” الخاصة عن إلغائها لقاء مع النائب في برنامج “وحش الشاشة” كان من المفترض بثه سهرة الليلة الأحد، مبررة بأنها لا يمكنها أن “تتساهل مع من يحرض على الإرهاب”.

موقف القناة ردّ عليه النائب راشد الخياري بتدوينة أخري جاء فيها “كان من المقرر حضوري (اليوم) الأحد في برنامج “وحش الشاشة” كضيف رئيسي غير أن قناة “التاسعة” قررت على ما يبدو مقاطعتي، ربما تضامناً منها مع الأم فرنسا وحذف حضوري في البرنامج، إذ اعتبرت القناة ما دونته خروجاً مني عن الخطة الوطنية الشاملة لمكافحة الإرهاب، تحية قلبية لحرية التعبير وإعلامنا الوطني الهمام الشريف”.

و يذكر أن النائب راشد الخياري كان ينتمي إلى كتلة ائتلاف “الكرامة” القريبة من التيار الإسلامي واستقال منها ليصبح نائباً مستقلاً.

آخر الأخبار