الإدمان على الهواتف الذكية يجعل المستخدمين أكثر تهوّراً

 الإدمان على الهواتف الذكية يجعل المستخدمين أكثر تهوّراً
شارك الخبر

جيهان غديرة

رغم أن كلمة إدمان تثير لدى الناس الرعب وتترادف مع صورة مدمن المخدرات البائس المثير للشفقة.

إلا أن للإدمان أنواعاً أخرى قد لا يعدها كثير منا من أنواع الإدمان، بل قد لا يلتفت لها أحد أو يشك في أنها تحمل بين جنباتها من الخطورة ما تحمل.

عادات وسلوكيات قلما نعتبرها  خطيرة ، و التي  قد تصل للإدمان مثل إدمان الطعام والتسوق ، الإنترنت، و استخدام الهواتف الذكية .

ففد رصد باحثون بريطانيون ، في دراسة متخصصة ، أن مستخدمي الهواتف الذكية الذين يقضون الكثير من الوقت في اللعب أو تصفح تطبيقات الوسائط الاجتماعية لديهم قدر أقل من ضبط النفس، ويكونون أكثر اندفاعاً.

كما  كشفت دراسة ، نشرت  في المجلة الأكاديمية “بلوس وان ” وجود تغيرات في الدماغ تظهر لدى مدمني الإنترنت والهواتف الذكية مماثلة لتلك التي تظهر لدى مدمني المخدرات، والمقامرة المفرطة، وتعاطي الكحول.

و أشار مؤلفو البحث في بيان ” تقدم نتائجنا دليلا إضافيا على أن استخدام الهاتف الذكي واتخاذ القرارات المتسرعة يسيران جنبًا إلى جنب”.

و أضافوا  أن الأشخاص الذين يدركون بالفعل ضرر الاندفاع في اتخاذ القرار قد يستفيدون من معرفة مخاطرهم المتزايدة من الإفراط في استخدام الهواتف الذكية.

و اعتبر  الباحث المشرف على الدراسة البريطانية ، شولز فان إندرت، في تصريح لشبكة “سي أن أن”  إن هناك عاملين على الأقل وراء الاختيار المندفع، الأول هو ضبط النفس، والآخر هو القدرة على تخيل النتائج المحتملة لسلوكياتهم والعواقب المستقبلية.

كما لاحظ الباحثون وجود ربط بين الاستخدام المكثف لنوعين محددين من التطبيقات؛ الألعاب والوسائط الاجتماعية، وبين اتخاذ القرارات المتسرعة.

ووفقاً للباحثين، فإن النتائج التي توصلوا إليها تضاف إلى الأدلة المتزايدة على وجود صلة بين استخدام الهاتف الذكي واتخاذ القرار المتسرع، كما أنها تدعم التشابه بين استخدام الهاتف الذكي والسلوكيات السلبية الأخرى.

آخر الأخبار