الأمم المتحدة: زيادة عدد الضحايا المدنيين في أفغانستان مثير للانزعاج بشكل بالغ

 الأمم المتحدة: زيادة عدد الضحايا المدنيين في أفغانستان مثير للانزعاج بشكل بالغ

U.S. Army Pvt. Zakery Jenkins, front, with Charlie Troop, 3rd Squadron, 73rd Cavalry Regiment, 1st Brigade Combat Team, 82nd Airborne Division, provides security in Mush Kahel village, Ghazni province, Afghanistan, July 23, 2012. (U.S. Army photo by Spc. Andrew Baker/Released)

شارك الخبر

على الرغم من محادثات السلام الجارية بين الأطراف المتصارعة في أفغانستان، زاد عدد الضحايا المدنيين بشكل كبير في الربع الأول من العام، طبقا لتقرير صادر عن بعثة المساعدة التابعة للأمم المتحدة في أفغانستان (يوناما).

وأضاف التقرير أن الصراع في مختلف أنحاء أفغانستان أسفر عن مقتل 573 مدنيا وإصابة 1201 آخرين في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، بزيادة 29%، مقارنة بنفس الفترة من عام 2020 .

ومما يثير القلق بشكل خاص هو تسجيل زيادة بنسبة 37% في عدد المدنيين من النساء و 23% في عدد الأطفال الذين قتلوا وأصيبوا في الربع الأول من العام.

وقالت ديبوراه ليونز، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في أفغانستان، إن “عدد المدنيين الأفغان الذين قتلوا وأصيبوا، لاسيما النساء والاطفال، يثير الانزعاج بشكل بالغ. أناشد أطراف(الصراع) إيجاد سبيل بشكل عاجل لوقف هذا العنف”.

واستنادا إلى التقرير، فإن العناصر المناهضة للحكومة مسؤولة عن 61% من إجمالي الضحايا المدنيين، بينما العناصر الموالية للحكومة مسؤولة عن 27% من الضرر الذي لحق بالمدنيين في الفترة التي شملها التقرير.

وأضاف التقرير أن الاشتباكات البرية والعبوات الناسفة وعمليات القتل المستهدفة كانت من الأسباب الرئيسية لسقوط ضحايا.

يذكر أن محادثات حول تسوية سياسية للصراع بين طالبان والحكومة والتي بدأت في أيلول/سبتمبر 2020، أثارت آمالا بأن يتحسن الوضع بالنسبة للمدنيين.

غير أنه من تشرين أول/أكتوبر 2020 حتى آذار/مارس من هذا العام، زاد عدد الضحايا المدنيين بواقع 38% مقارنة بنفس الفترة قبل عام.

وقالت ليونز، وهي أيضا رئيسة يوناما “يجب اغتنام أي فرصة ممكنة للسلام. إذا لم يتم تقليص مستويات العنف على الفور، سيستمر قتل آلاف المدنيين الأفغان وإصابتهم على أيدي أقرانهم الأفغان في عام 2021”.

آخر الأخبار