“اختبارات مضادات” سريعة لاكتشاف فيروس كورونا تستلمها الجزائر في الأيام المقبلة

 “اختبارات مضادات” سريعة لاكتشاف فيروس كورونا تستلمها الجزائر في الأيام المقبلة
شارك الخبر

سعاد قبوب

ستستلم الجزائر خلال الأيام المقبلة اختبارات المضادات التي تسمح بالكشف المباشر عن فيروس كورونا، حسبما كشف عنه المدير العام لمعهد باستور البروفيسور فوزي درار.

وصرح مدير المعهد، بأن ما سيغير الوضع فيما يتعلق بوباء فيروس كورونا هو ظهور اختبارات مضادات سريعة و أن هذه الاختبارات ستكشف الفيروس مباشرة وستكون ذات حساسية كبيرة.

وأشار إلى إمكانية اللجوء إلى هذه الفحوصات في حالة عدم وجود اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل PCR مؤكدا على الجهود التي تبذلها الجزائر من أجل توسيع وتوحيد الوصول إلى هذا النوع من الكشفي في جميع أنحاء التراب الوطني وذلك بحلول مارس 2021 مع الترحيب بتزويد عدد أكبر من المختبرات الخاصة باختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل.

ووصف البروفيسور درار، أن الوضع الصحي العالمي الحالي “مقلق” مؤكدا أن الأيام القادمة ستكون أكثر صعوبة بما في ذلك الجزائر سيما بسبب قدوم فصل الشتاء المواتي لانتشار فيروس كورونا.

و عليه دعا السكان إلى التحلي بالوعي واليقظة وتطوير مفاهيم معينة للوقاية تصبح شيئا فشيئا ذات أهمية في المستقبل، مذكرا بأن هذا الفيروس يكلف مئات الأشخاص حياتهم، مشددا على وجوب التحلي بالجدية عدم الاهمال بالاجراءت الوقائية.

ويرى البروفيسور درار أنه “لا يمكن استبعاد أي شيء” موصيا باتخاذ القرار الصحيح من أجل مواجهة زيادة حالات الإصابة وتجنب موجة ثانية من الوباء مشيرا إلى أن معهد باستور سيصدر قريبا دراسة وبائية حددت 7 بؤر رئيسية لانتشار الفيروس.

وأوضح أن مؤشرات هذا التحقيق أتاحت معرفة مدى انتشار الوباء الذي شهدته البلاد في شهري أفريل وماي الأخيرين واتخاذ احتياطات بشأن الحالات التي قد تحدث في المستقبل، معتبرا أنه على ضوء الأبحاث الحالية فان الجرعات الأولى من اللقاح لن تكون متوفرة قبل مطلع سنة 2021 في حين أن حملات التلقيح المكثفة لن تتم قبل ربيع نفس العام.

آخر الأخبار