اتهام 6 أشخاص بمحاولة اختطاف حاكمة ولاية ميتشجان الأمريكية

 اتهام 6 أشخاص بمحاولة اختطاف حاكمة ولاية ميتشجان الأمريكية

حاكمة ولاية ميتشجان الديمقراطية جريتشن ويتمير

شارك الخبر

اتهمت السلطات الأمريكية ستة أشخاص بالتآمر لاختطاف حاكمة ولاية ميتشجان الديمقراطية جريتشن ويتمير، وذلك بحسب ما ذكره مسؤولون في مكتب المدعي العام الأمريكي للمنطقة الغربية للولاية أمس الخميس.

ووفقا لإفادة خطية، كان مكتب التحقيقات الاتحادي «إف بي آي» على دراية بالمؤامرة من خلال مراقبة قنوات التواصل الاجتماعي، حيث زعم أفراد أن بعض حكومات الولايات تنتهك الدستور الأمريكي.

وأضافت الإفادة أن «العديد من الأعضاء تحدثوا عن قتل طغاة أو اختطاف حاكم في المنصب»، وقررت المجموعة أنه يجب زيادة عددهم، وشجعوا بعضهم البعض على التحدث إلى جيرانهم ونشر رسالتهم.

وأشار مكتب التحقيقات الاتحادي أيضا إلى أن أربعة من الرجال الستة كانوا يخططون للالتقاء يوم الأربعاء الماضي «من أجل دفع ثمن متفجرات وتبادل معدات تكتيكية».

وجاء في الدعوى المرفوعة أمام المحكمة أن المتآمرين أجروا أيضا مراقبة لمنزل «ويتمير» الخاص بقضاء العطلات، وبحثوا مسألة اختطافها لمحاكمتها بتهمة الخيانة، وتم إحباط المؤامرات بعد أن أصبح العديد من أعضاء المجموعة مخبرين لمكتب التحقيقات الاتحادي، كما تم تصوير المتهمين وهم يخططون لتفاصيل خطف الحاكمة، ويبحثون «ضرورة إسقاط الحكومة لأنها أصبحت مستبدة للغاية».

وفي إحدى المحادثات التي تم تسجيلها على الشريط، اشتكى الرجال من أن الحاكمة قد أغلقت الصالات الرياضية بالولاية للتعامل مع جائحة فيروس كورونا المستمرة.

وخلال المؤتمر الصحفي نفسه، أعلنت المدعية العامة في ميتشجان دانا نيسيل عن اتهامات إضافية بحق سبعة أشخاص مرتبطين بميليشيا ولفيرين ووتشمان وشركائها، وتم احتجاز جميع الرجال، وتوجيه اتهامات إليهم بموجب قانون مكافحة الإرهاب في ميتشجان.

وخلال مؤتمر صحفي لها أمس الخميس عقب إعلان الاتهامات، دعت حاكمة ولاية ميتشجان إلى الوحدة الوطنية حيث لا تزال البلاد تكافح فيروس كورونا.

كما انتقدت الرئيس دونالد ترامب بشأن نهجه في التعامل مع الفيروس، وعدم استعداده للتنديد بالجماعات المتطرفة مثل تلك التي تآمرت على اختطافها.

وقالت «ويتمير» إنه «في الأسبوع الماضي فقط، وقف رئيس الولايات المتحدة أمام الشعب الأمريكي ورفض إدانة المتعصبين للبيض وجماعات الكراهية مثل هاتين الجماعتين من الميليشيا في ميتشجان».

وانتقدت أيضا دونالد ترامب لقضاء الأشهر السبعة الماضية «في إنكار العلم، وتجاهل خبراء الصحة الخاصين به، وإذكاء عدم الثقة، وإثارة الغضب، والتعبير عن ارتياحه لمن ينشرون الخوف والكراهية والانقسام».

وكالات + سكونك  

آخر الأخبار