اتفاق “تاريخي” لمواجهة كورونا

 اتفاق “تاريخي” لمواجهة كورونا
شارك الخبر

وصفت وكالات أنباء عالمية، توافق تحالف 156 دولة بالاتفاق ” التاريخي” لتحقيق التوزيع العالمي السريع والعادل لأي لقاحات جديدة لفيروس كورونا، ولحماية أنظمة الرعاية الصحية الضعيفة.

ومن المقرر أن تكون الأولوية في الحصول على اللقاح للعاملين في قطاع الرعاية الصحية، والمسنين، ومن يعانون من مشكلات صحية تزيد من خطر الوفاة حال الإصابة بفيروس كورونا، وفقا للبرنامج.

وتقود منظمة الصحة العالمية بمشاركة تحالف ابتكارات التأهب الوبائي، والتحالف العالمي للقاحات والتحصين، الاتفاق والمعروف باسم “كوفاكس”، لضمان مشاركة الأبحاث وشراء وتوزيع أي لقاح جديد بالتساوي بين أغنى دول العالم ودول العالم النامي وفقا لصحيفة الغارديان.

وبحسب الصحيفة ، انضمت 35 دولة من الدولة الغنية، بالإضافة إلى المفوضية الأوروبية، التي ستشتري جرعات نيابة عن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 بالإضافة إلى النرويج وأيسلندا، مع توقع انضمام 38 دولة أخرى في المستقبل.

ويهدف الاتفاق في نهاية المطاف إلى تقديم ملياري جرعة من اللقاحات الآمنة والفعالة حول العالم بحلول نهاية عام 2021، فقد خصصت الحكومات والشركات المصنعة للقاحات والمنظمات والأفراد 1.4 مليار دولار لأبحاث اللقاحات وتطويرها حتى الآن.

وغابت الولايات المتحدة والصين عن الاتفاقية، وأعلنت واشنطن أنها تفضل الدخول في اتفاقات ثنائية، علاوة على التركيز في توزيع اللقاح المضاد للوباء على سكانها، بينما أكدت الصين أنها مستمرة في التشاور مع منظمة الصحة العالمية.

و تزامن ذلك مع توقع الرئيس المؤسس لشركة مايكروسوفت، الملياردير الأميركي بيل غيتس بتوفر اللقاح في أوائل العام 2021.

وقال بيل غيتس في مقابلة مع مجلة “فورتشين” الأميركية، إن هناك مستوى جديدا من التعاون بين الشركات المصنعة للأدوية التي قد تحصل على الموافقة الرسمية لاستخدام لقاحاتها ضد فيروس كورونا للاستخدام الطارئ في الأشهر القليلة المقبلة.

وأشار غيتس إلى أن هناك 6 لقاحات حاليا تتوقع مؤسسة بيل وميليندا غيتس أن تصل إلى نتائج إيجابية في تجارب المرحلة الثالثة، غير أن العقبة التالية ستكون زيادة الإنتاج بحيث تصبح مئات الملايين من الجرعات جاهزة للتوزيع.

وكانت منظمة الصحة العالمية وافقت على 170 لقاحا مرشحا لفيروس كورونا في مراحل مختلفة من التطوير حول العالم، منها 9 على الأقل في الوقت الحالي في تجارب واسعة النطاق على البشر لإثبات أن اللقاحات آمنة وفعالة.

جيهان غديرة مراسلة سكونك من تونس

آخر الأخبار