«إنغريد بريمان» نجمة سويدية أبهرت العالم وزينت صورها ملصقات مهرجان كان السينمائي

 «إنغريد بريمان» نجمة سويدية أبهرت العالم وزينت صورها ملصقات مهرجان كان السينمائي
شارك الخبر

رغم وفاة الفنانة السويدية الكبيرة إنغريد بريمان منذ عام 1982، إحدى أشهر الممثلات في العصر الذهبي لهوليوود، إلا أن بريقها لم ينطفئ بعد، حيث تصدرت صورها، الإعلان الرسمي لمهرجان كان السينمائي الدولي في دورته الـ 68 لعام 2015 لتمثل لفتة تكريمية وإنسانية لتاريخها الحافل ومسيرتها الفنية الطويلة، لتعرب المخرجة والممثلة الإيطالية الأمريكية إيزابيلا روسيليني، ابنة إنغريد بريمان والمخرج الإيطالي الشهير روبرتو روسيليني، عن بالغ تأثرها باختيار والدتها كرمز للمهرجان وقت إذ، والصورة الفوتوغرافية التي زينت ملصقات مهرجان كان السينمائي من تصوير المصور الفوتوغرافي “ديفيد سيمور” أما تصميم البوستر أو المصلق فقام به “هارفي تشيوني”.

لكن تكريم النجمة الراحلة لم يقتصر على الملصق، إذ اختار المنظمون ابنتها إيزابيلا روسيليني لتترأس لجنة تحكيم قسم “نظرة خاصة”، وقال المنظمون في بيان حينها حول اختيار بريمان، إحدى أشهر الممثلات في العالم والحائزة ثلاث مرات على جائزة الاوسكار، إنها “أيقونة الحداثة وامرأة حرة وممثلة شجاعة، كانت (بريمان) في نفس الوقت نجمة هوليوودية ووجها للـ”واقعية الجديدة”، تغير الأدوار وتتبنى بلدانا مختلفة مع تغير شغفها وهواها دون أن تفقد سحرها وبساطتها”.

وعملت بريمان مع عمالقة السينما على غرار ألفريد هيتشكوك وروبرتو روسيليني وإنغمار بريمان، ولعبت إلى جانب أكبر الممثلين على غرار غاري غرانت وهومفري بوغارت وغريغوري باك، وترأست إنغريد بريمان لجنة تحكيم مهرجان كان عام 1973، وإن كانت بريمان تطل هذا العام بهدوء على الكروازيت وترمز إلى عالم السحر والجمال، فكانت في الماضي هزت العالم وخلقت أكبر فضيحة بعد الحرب العالمية الثانية بعد أن تركت زوجها الأول وابنتها لتلتحق بالمخرج الإيطالي روبرتو روسيليني.

وكتبت بريمان لروسيليني وقتها رسالة شهيرة “عزيزي السيد روسيليني، شاهدت أفلامكم “روما، مدينة مفتوحة” و”بايسا” وأحببتها كثيرا، إذا احتجتم إلى ممثلة سويدية تتحدث الانجليزية بطلاقة، ولم تنس الألمانية، ولا تفهم الفرنسية، ولا تجيد بالإيطالية سوى عبارة “أحبك”، فأنا مستعدة لتصوير فيلم معكم”… فكانت لها بطولة “سترومبولي” وبداية قصة بركانية مع المخرج الإيطالي.

وولدت إنغريد بريمان في التاسع والعشرين من أغسطس عام 1915، وتوفيت في نفس اليوم والشهر، أي التاسع والعشرين من أغسطس عام 1982، عن سبعة وستين عاماً، وفي رصيد إنغريد السينمائي أكثر من خمسين فيلماً، برزت خلالها في العديد من الأدوار المتميزة التي صارت خالدة في تاريخ السينما، ومنها على سبيل المثال، دور “إليزا” مع الممثل هامفري بوجرت في الفيلم الشهير “كازابلانكا” (1942).

وعملت إنغريد بريمان مع ألفريد هيتشكوك وروبرتو روسيليني، وإنجمار برغمان، وغيرهم من عمالقة الإخراج السينمائي. وتألقت أمام النجوم، كاري جرانت، وهمفري بوجرت، وجريجوري بيك، وغيرهم من أساطين التمثيل”.

ولعبت ” بريمان” أدوار بطولة لمجموعة متنوعة من الأفلام الأوروبية والأمريكية وأفلام التلفزيون والمسرحيات، وفازت بالعديد من الجوائز، منها ثلاث جوائز أوسكار، وجائزتان من جوائز إيمي برايم تايم، وجائزة توني، وأربع جوائز غولدن غلوب، وجائزة بافتا.

آخر الأخبار