يؤكد خبراء وآخرون أنه إذا كان الفيروس ينتقل حقا عبر الهواء مثل الحصبة، لكان عدد الإصابات الآن أكبر بكثير

 يؤكد خبراء وآخرون أنه إذا كان الفيروس ينتقل حقا عبر الهواء مثل الحصبة، لكان عدد الإصابات الآن أكبر بكثير
شارك الخبر

قال الدكتور جون كونلي، خبير الأمراض المعدية في جامعة كالغاري، وهو ضمن مجموعة خبراء منظمة الصحة العالمية الذين يقدمون المشورة بشأن الإرشادات المعنية بفيروس كورونا، قال إن الدراسات لم تُظهر حتى الآن جزيئات فيروسية قابلة للحياة تطوف في الهواء. وأردف: “أريد أن أرى أدلة في هذا الرذاذ الخفيف”.
.
ورفضت الدكتورة مارجريت هاريس، المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية، الانتقادات بأن المنظمة معارضة لفكرة انتقال الفيروس عبر الهباء الجوي، قائلة إن المنظمة اعترفت بإمكانية انتقاله جوا خلال الإجراءات الطبية في وقت مبكر من الجائحة.
وقالت هاريس:”من الممكن تماما أن يكون الهباء الجوي عاملا في بعض الأحداث واسعة الانتشار كتلك التي ينقل فيها شخص مصاب العدوى لكثيرين في أماكن مزدحمة. ووقعت العديد من هذه الأحداث في أماكن مثل النوادي الليلية حيث يتكدس الناس دون توخي الحذر على الأرجح إزاء حماية أنفسهم أو الآخرين من العدوى”.
وقالت هاريس: “وقعت معظم حالات تفشي العدوى في أماكن مغلقة ضعيفة التهوية وخلال تكدس يصعب فيه مراعاة التباعد الاجتماعي”.
وأضافت أن المنظمة دعت لهذا السبب إلى دراسات عاجلة لمعرفة “ما حدث بالفعل في هذه التجمعات وما هي العوامل الرئيسية”.
وكانت المنظمة  قد أقرت الأسبوع الماضي بأن فيروس كورونا المستجد يمكن أن ينتشر من خلال قطيرات بالغة الصغر يحملها الهواء، في خطوة ألقت الضوء على آراء أكثر من 200 خبير في علم الهباء الجوي شكوا علنا من أن المنظمة التابعة للأمم المتحدة لم تحذر الناس من هذا الخطر.
المصدر: رويترز

آخر الأخبار