ملك المغرب يستنكر مقتل الطفل عدنان

 ملك المغرب يستنكر مقتل الطفل عدنان
شارك الخبر

بعث العاهل المغربي محمد السادس برقية تعزية ومواساة إلى أفراد أسرة الطفل عدنان بوشوف البالغ من العمر 11 سنة الذي قتل على يد عشريني بعد هتك عرضه بطنجة شمالي المغرب.

ومما جاء في برقية الملك “فقد علمنا ببالغ التأثر وعميق الأسى نبأ الفاجعة التي ألمت بأسرتكم في فقدان فلذة كبدكم عدنان، تقبله الله في عداد الشهداء من عباده، المنعم عليهم بالجنة والرضوان”.

وأضاف محمد السادس، في هذه البرقية، أنه “بهذه المناسبة الأليمة، نعرب لكم ومن خلالكم إلى كافة أهلكم وذويكم، عن أحر تعازينا وأصدق مواساتنا، في هذا المصاب الجلل. ومثلكم في قوة الإيمان لن يزيده هذا الابتلاء في الولد إلا تجلدا واحتسابا لحسن الجزاء عند الله”.

وأكد المصدر ذاته أنه “وإذ نستنكر هذا الفعل الإجرامي الشنيع، الذي ذهب ضحيته ابنكم البريء، فإننا نستشعر معكم وجميع الأسر المغربية، التي تعاطفت معكم، جسامة هذا الرزء الفادح، الذي أصابكم، سائلين الله عز وجل أن يعوضكم عن فقدانه جميل الصبر وحسن العزاء”.

وأطلق النشطاء السبت الماضي “حملة المليون توقيع من أجل إعدام قاتل الطفل عدنان” عبر الفيسبوك لوضع حد لظاهرة اغتصاب الأطفال.

 وقد تمكنت الشرطة المغربية من فك خيوط قضية اختطاف الطفل عدنان، التي شغلت بال ملايين المغاربة على مدى أيام، مع تدشين حملة ميدانية وافتراضية للعثور على الطفل، إذ أوقفت مساء الجمعة الماضية المشتبه فيه الذي دل عناصر الأمن على مكان دفن جثة عدنان، بعد اعترافه بالاعتداء عليه جنسيا وقتله ثم دفنه في مكان قريب من منزله.

وخلف مقتل عدنان بهذه الطريقة البشعة، صدمة ممزوجة بالحزن والغضب لدى الرأي العام المغربي، الذي يطالب بإعدام “الوحش الآدمي”، وتعزيز قوانين حماية الطفولة.

وأوضح بيان للمديرية العامة للأمن الوطني، أن مصالح الأمن بمدينة طنجة، شمالي المغرب، أوقفت شخصا يبلغ من العمر 24 سنة، يعمل في المنطقة الصناعية بالمدينة، وذلك للاشتباه في تورطه بارتكاب “جناية القتل العمد المقرون باعتداء جنسي”.

وأوضح المصدر أن المعطيات الأولية تشير إلى أن المشتبه فيه، “أقدم على استدراج الضحية إلى شقة بنفس الحي السكني الذي يقطنه الطفل عدنان، وقام بتعريضه لاعتداء جنسي متبوع بجناية القتل العمد في نفس ساعة استدراجه، ثم قام مباشرة بدفن الجثة بمحيط سكنه بمنطقة مدارية”.