مصيف الكتاب بشاطئ الزوارع من معتمدية نفزة

 مصيف الكتاب بشاطئ الزوارع من معتمدية نفزة
شارك الخبر

عاش  شاطئ الزوارع من معتمدية نفزة  بولاية باجة  هذه الأيام على إيقاع ثقافة المطالعة

و الكتاب إذ تابع روده امس الاحد اختتام  فعاليات مهرجان مصيف الكتاب الذي انتظم هذه السنة تحت شعار ” صائفتي تفوح كتبا ” ويتنزل في إطار أنشطة الترغيب في المطالعة بإشراف المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بباجة و بمشاركة كل من المكتبة الجهوية بباجة و جميع المكتبات المحلية بكافة المعتمديات و المكتبات المتنقلة 1و 2 . وكانت قد  إنطلقت  فعاليات المهرجان مساء الأربعاء 12 اب / اغسطس 2020 بساحة البلدية بباجة و تواصلت إلى غاية 16 من نفس الشهر ، و تضمن البرنامج عروضا تنشيطية مثل عرض الحكواتي وألعاب شاطئية بالإضافة الى ورشات امنها امناء واعوان المكتبات العمومية بولاية باجة، ومسابقات في المطالعة وحول حياة واعمال محمد العروسي المطوى، الطاهر الحداد، ابن خلدون، ومحمود المسعدي

كما تضمن ورشة « البركولاج » و استعمل فيها مخرجات البحر، ورشة العلوم حول الكائنات البحرية واهمية المحافظة عليها، ورشة حول علاقة الشباب بالمطالعة، وورشة سرد قصة واستثمارها عبر قصة حاسوب يتكلم

واشتمل برنامج اليوم الختامي ايضا  على جولة بحرية بعنوان « مسافر زاده كتاب »، تخللتها ورشة تكوينية في تقنيات الحكاية لفائدة امينات و امناء المكتبات، و لتثمين مشاركة الأطفال و تحفيزهم على مطالعة الكتاب و الولوج إلى عالم الثقافة و الفكر تم تقديم جوائز للفائزين المشاركين في مختلف المسابقات . وفى نفس هذا الاطار، تم تنظيم معرض قار لإصدارات ابناء الجهة، وتنشيط اذاعي وجماهيري، ومسابقات فى تشييد القصور، ونادى للرقص، وورشة الانقاذ البحري من جمعية المتطوعين فى خدمة الحماية المدنية

وقد لاقت خيمة الكتاب بشاطئ الزوارع إقبالا هاما من قبل الاطفال وكذلك من العائلات، إذ زارها ما لا يقل عن 800 مصطافا. وفق ما أفادت به جليلة البوزيدى مديرة المكتبة الجهوية بباجة ومديرة هذه التظاهرة جليلة البوزيدى.

وبينت البوزيدي أن الدورة 28 وطنيا و الثانية جهويا لمصيف الكتاب عملت على تكريس شعار « الاسرة شريك فاعل فى اعادة ثقافة الكتاب »، مبرزة أن الهدف من التظاهرة هو إعادة الكتاب إلى المكانة التي يستحقها، وتقريبه من المستعمل، من خلال توفير مجموعة من الكتب المهمة ومن الموسوعات بما يشجع على الاطلاع عليها.

واختتمت، امس الاحد، فعاليات دورة مصيف الكتاب ، وسط حضور اعلامي ، بهدف التعريف بالمنطقة  باعتبارها  وجهة سياحية ، اذ يقع شاطئ الزوارع على بعد 12 كلم من نفزة ويمثّل منفذ ولاية باجة الوحيد على البحر الأبيض المتوسط ويمتدّ على مسافة 26 كلم. وهو قريب من سدّ سيدي البراق. و يتميّز بنظافته وصفاء مياهه وجمال محيطه الزاخر بأشجار الصنوبر والغابات.

بقلم : جيهان غديرة