مصريو الخارج يتظاهرون.. وإعلاميو الداخل: مظاهرات مفبركة

 مصريو الخارج يتظاهرون.. وإعلاميو الداخل: مظاهرات مفبركة
شارك الخبر

نظم مصريون معارضون في الخارج مجموعة من الفعاليات الاحتجاجية للتعبير عن دعمهم وتضامنهم مع الحراك الاحتجاجي داخل مصر، وللمطالبة برحيل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

ولليوم الثاني على التوالي، نظم مصريون في العاصمة الفرنسية باريس وقفة احتجاجية أمام برج إيفل لمساندة ودعم الحراك الثوري بمصر.

كما كانت هناك وقفات احتجاجية، السبت، بمدن ميلانو الإيطالية، وأمستردام الهولندية، وسيدني الأسترالية، تنديدا بالأوضاع المعيشية للمصريين.

وكانت ائتلافات وتجمعات للمصريين بالخارج، قد أعلنت عن تنظيم 13 فعالية، تتنوع ما بين وقفة احتجاجية ومظاهرة لمساندة الحراك الثوري بمصر انطلقت منذ أمس الجمعة، واستمرت أيام السبت والأحد.

وكانت مظاهرات قد انطلقت في محافظات مصرية أول أمس الجمعة للتنديد بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وتردي الأوضاع المعيشية.

وطبقا لتقارير إخبارية فقد شملت المسيرات عدة مناطق، من ينها محافظات الجيزة، ودمياط والمنيا

وتأتي هذه التظاهرات استجابة لدعوات لناشطين مصريين أبرزهم الفنان ومقاول الجيش المصري السابق محمد علي، وهي مستمرة في محافظات مصرية مختلفة منذ الأحد الماضي.

وحسب مراسلة الـBBC  في مصر، فإن مظاهرات هذه السنة أوسع من تلك التي خرجت السنة الماضية استجابة للمقاول المصري محمد علي.

ويرى مراقبون أن هذه الموجة الجديدة من المظاهرات، في حال استمرارها، ستشكل مصدر قلق للسلطات، خاصة وأن المحتجين مواطنون عاديون لا ينضوون تحت راية أي تنظيم سياسي ولا يتبعون تيارا أيديولوجيا معينا، بل إن سبب غضبهم الأساسي، برأيهم، هو تردي الأوضاع المعيشية في البلاد.

ومن جانب آخر انتقد كتاب مصريون في صحف مصرية دعوات التظاهر واصفين إياها بـ” المؤامرات والأكاذيب”.

وفى حلقة استثنائية على قناة اكسترا نيوز المصرية، قدمها خالد صلاح ، رئيس تحرير ورئيس مجلس إدارة “اليوم السابع”، عرض فيها كواليس مظاهرات نزلة السمان، انتجتها الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية بقيادة تامر مرسى، فى أحد ستوديوهاتها، وإرسلتها للجزيرة وقنوات أخرى وصفت بـ”الغرهابية” ، التى أبتلعت الطعم وأذاعتها باعتبارها مظاهرات حقيقية.

وقال خالد صلاح ، خلال الحلقة حول تغطية إعلام الجماعة الإرهابية، على فضائية “إكسترا نيوز”،: “قنوات الشرق ومكملين ورصد اللي غطوا مظاهرات نزلة السمان، واحنا الإعلام المصرى بيخبى الحقائق ومبيعرضش المظاهرات”.

وسخر خالد صلاح والإعلامى يوسف الحسينى، مما وصفوه بـ”الإعلام الإخوانى”، قائلا “إن هذه المظاهرة كلها مزيفة وتم تصويرها في استوديو، والأساتذة بتوع الإعلام المهنى، وبيقولوا الإعلام المطبلاتى في مصر، بياخدوا أي بلا أزرق موجود على الإنترنت، احنا في  “اليوم السابع ” بعتنالهم مظاهرة قديمة وذاعوها”.