مسؤول: الجزائر مستقرة منذ تولي “تبون” منصب رئيس الجمهورية

 مسؤول: الجزائر مستقرة منذ تولي “تبون” منصب رئيس الجمهورية

الجزائر

شارك الخبر

صرَّح وزير الشؤون الخارجية الجزائرية، صابري بوقادوم، أن الجزائر تعرف إستقرارا سياسيا منذ تولي عبد المجيد تبون منصب رئيس الجمهورية، الأمر الذي أدى إلى أداء ديبلوماسي جيد للجزائر مستشهدا بالمواقف الثابتة لها تجاه الأزمة الأمنية في مالي وليبيا.

وأشار بوقادوم في حوار أجراه مع مجلة الجيش، أن السياسة الخارجية للجزائر ترتكز على ثلاثية السيادة، الأمن والتنمية، التي تسمح لدولتنا بالدفاع عن المصالح العليا للأمة.

وأضاف وزير الشؤون الخارجية، أن استقرار الأمني تحقق بفضل المجهودات الجبارة للجيش الوطني الشعبي ومصالح الأمن، مشيرا إلى أن الجزائر تستلهم مبادئ سياستها الخارجية من الثورة المجيدة، حيث سياسية الوطن الخارجية مبنية على احترام سيادة الدول واستقلاليتها إضافة إلى احترام قواعد حسن الجوار.

افتتاحية مجلة الجيش .. قطار التغيير الشامل والجذري في الجزائر انطلق فعلا

 من جهة أخرى، أكدت افتتاحية عدد شهر سبتمبر من مجلة الجيش الوطني الشعبي الجزائري، أن قطار التغيير الشامل والجذري في الجزائر الذي طالب به الشعب الجزائري قد انطلق بالفعل.

واشارت الإفتتاحية، إلى أن الدخول الاجتماعي لهذه السنة يتميز بالسعي للعودة للحياة العادية وتجاوز تبعات جائحة كورونا، وكذا العمل على تجسيد طموح الشعب الجزائري في إقامة جزائر جديدة كمشروع وطني طموح، وليس مجرد شعار فارغ المضامين، وأن أولى ملامح التغيير تلوح في الأفق، داخليا من خلال وجود إرادة صلبة لإعطاء دفعة حقيقية للتنمية الوطنية سيما في مناطق الظل، وخارجيا بإستعادة الجزائر لدورها الإقليمي والدولي.

كما شددت الإفتتاحية على أن القضاء على تركة 20 سنة يتطلب تظافر الجهود ورص الصفوف لتقوية الجبهة الداخلية، على قول رئيس الجمهورية تبون أنه”لاسبيل لتحقيق ذلك إلا بالتمسك بمقاربة تشاركية تجمع بين الطموح والواقعية والرغبة الصادقة في التنفيذ التدريجي، للإبتعاد عن ممارسات الماضي البليد، وإعطاء إنطلاقة جديدة للبلد تعيد ثقة المواطن بنفسه وفي مؤسساته ووطنه.

سعاد قبوب مراسلة سكونيك من الجزائر