“كورونا” تربك الرحلات الجوية بالمغرب

 “كورونا” تربك الرحلات الجوية بالمغرب

أرشيف

شارك الخبر

تسببت القرارات المفاجئة التي اتخذتها العديد من الدول بخصوص تعليق أو استئناف الرحلات الجوية من وإلى المغرب، ارتباكا واضحا في صفوف المواطنين الراغبين في الدخول أو الخروج من المغرب.

ففي الوقت الذي أعلنت فيه الخطوط الملكية المغربية استمرار استئناف رحلاتها الخاصة إلى غاية الـ10 من شتنبر المقبل، قررت دول أخرى منع المغاربة من دخول أراضيها، في حين اقتصرت أخرى على رحلات جوية نحو 3 مدن مغربية فقط.

الخطوط الملكية المغربية: تمديد برنامج الرحلات الخاصة الى غاية 10 شتنبر 2020

أعلنت الخطوط الملكية المغربية أن برنامج رحلاتها الخاصة التي انطلقت منذ 15 يوليوز بتنسيق مع السلطات المغربية المعنية، سيستمر الى غاية 10 شتنبر 2020 تبعا لقرار الحكومة المغربية المتعلق بتمديد حالة الطوارئ الصحية إلى 10 من سبتمبر المقبل.

وأشارت الشركة في بلاغ لها إلى أنه سيتم تعويض الرحلات المنتظمة التي تمت برمجتها سابقا بهذه الرحلات الخاصة الجديدة، داعية زبناءها الذين يتوفرون على تذاكر خاصة بالرحلات المنتظمة إلى الاتصال بمراكز نداء الخطوط الملكية المغربية للاستفسار عن طرق تغيير موعد رحلاتهم أو إلغائها.

واشترطت الشركة على المسافرين عبر الرحلات المتجهة نحو المغرب، الإدلاء عند التسجيل بنتائج تحليل PCR لا تتجاوز مدته 48 ساعة، ونتائج التحليل المصلي (test sérologique)، مشيرة إلى أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 11 سنة ساعة معفيون من التحليل.

كما تذكر الخطوط الملكية المغربية أن المسافرين ملزمون بارتداء الأقنعة الواقية طيلة مدة الرحلات. مضيفة أن الحقائب اليدوية وحقائب الرضع وحقائب الحواسيب المحمولة وحدها مرخص حملها على متن الطائرة.

دول تمنع المغاربة من الدخول لأراضيها

صنفت كل من سويسرا والسويد وهولندا المسافرين القادمين من المغرب من بين الممنوعين من دخول أراضيها، وذلك بسبب ارتفاع الحالات المؤكدة إصابتها بكورونا المستجد في الأسابيع القليلة الفارطة بالمملكة.

ونشرت وزارة العدل والشرطة الفيديرالية السويسرية قائمة الدول، ومن ضمنها المغرب، التي يمنع القادمون منها من دخول الأراضي السويسرية.

وكان مجلس الاتحاد الأوروبي قد أعلن الجمعة 7 غشت الجاري، في بيان، أن الاتحاد قرر سحب المغرب من قائمة الدول المعفاة من قيود السفر بسبب تسجيله طفرة في عدد الإصابات بكوفيد-19.

ولا يشمل هذا الإجراء مواطني الاتحاد الأوروبي وأفراد عائلاتهم القادمين من المغرب، ولا المقيمين فيه لمدة طويلة.

فرنسا تسمح برحلات جوية إلى ثلاث مدن مغربية

في المقابل أعلنت شركة الخطوط الجوية الفرنسية “إير فرانس” استئناف رحلاتها الخاصة من وإلى المغرب ابتداء من أمس الاثنين، بعد تعليق دام لبضعة أيام، مع فرض العديد من الإجراءات الاحترازية على المسافرين قبل الصعود إلى الطائرة.

وذكرت الشركة الفرنسية في بيان لها أن رحلاتها من وإلى باريس شارل ديغول تعمل حتى نهاية حالة الطوارئ الصحية في المغرب، مبرزة أن الرحلات الجوية الخاصة من الدار البيضاء ومراكش والرباط إلى باريس تخص فقط المغاربة المقيمين بالخارج والمواطنين الأجانب سواء كانوا مقيمين في المغرب أو غير مقيمين

واشترطت الشركة الحصول على تصريح استثنائي صادر عن السلطات المختصة بالنسبة للطلبة المغاربة بالخارج ورجال الأعمال والمواطنين الذين يتعين عليهم السفر للخارج لتلقي العلاج الطبي.

المصدر ذاته أكد على أن الرحلات الجوية من باريس إلى الدار البيضاء ومراكش والرباط مخصصة للمغاربة ممن يدخلون في صنف “سياح بالخارج” و”طلاب أو مقيمون في الخارج” وعائلاتهم، كما يمكن للمقيمين في المغرب من جنسيات أخرى وعائلاتهم أيضا القيام بهذه الرحلات.

وتفرض الشركة على كل مسافر أن يتوفر على تحليل مخبري سلبي لفيروس كورونا لا يقل تاريخه عن 48 ساعة واختبار سيرولوجي (تحليل مصلي)، فيما يعفى فقط الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 11 عامًا من هذا الأمر،

  وشددت الشركة على ضرورة ارتداء القناع الطبي عند الوصول إلى المطار وعلى متن جميع طائرات الخطوط الجوية الفرنسية، مع التوفر على عدد كاف منها طيلة مدة الرحلة، ومناديل يمكن التخلص منها وإحضار زجاجة من الجل المائي الكحولي أقل من 100 مل.