عن عمر ناهز 85 عاما.. دمشق تُودِّع العلامة المفسر ” نور الدين عتر”

 عن عمر ناهز 85 عاما.. دمشق تُودِّع العلامة المفسر ” نور الدين عتر”
شارك الخبر

شيعّت دمشق الإمام العلامة المفسر، المحدّث الحافظ الفقيه، الدكتور نور الدين عتر عن عمر ناهز 83 عاما.

ويعد الشيخ عتر واحدا من بين رجال الدين الإسلامي الأكثر شهرة في بلاده، بقي يدرس في الجامعات العربية والإسلامية حتى أيامه الأخيرة، وقد تجاوزت مؤلفاته الخمسين ما بين تحقيق وتأليف، حسب نبذة نشرتها عنه وزارة الأوقاف السورية.

ومن أبرز تأليفاته كتاب “منهج النقد في علوم الحديث” الذي اعتبر مرحلة تاريخية جديدة في علم المصطلح بعد مرحلة شيخ الإسلام الحافظ ابن حجر العسقلاني، إضافة إلى كتاب إعلام الأنام.

وأكثر مؤلفاته معتمدة مقررات جامعية في عدد من الجامعات، كجامعة دمشق والأزهر وغيرها.

وعرف الشيخ عتر بسيرة طيبة تكلم عنها كثيرون، وأبرز ما ميزّه هو اتباعه الأساليب العلمية ووضع مناهج حديثة في دراسة علم الحديث وأصول تحقيق الكتب.

ولد في حلب عام 1937، حصل على الشهادة الثانوية الشرعية عام 1954 بالمرتبة الأولى ليلتحق بجامعة الأزهر في مصر، وحاز الإجازة منها عام 1958 وكان الأول على دفعته.

وفي عام 1964 حاز درجة الدكتوراه من شعبة التفسير والحديث، عاد إلى سوريا في نفس العام ودرس في المرحلة الثانوية لفترة وجيزة قبل أن يغادر إلى السعودية ليدرّس مادة الحديث النبوي في الجامعة الإسلامية منذ 1965.

وفي 1967 عاد إلى دمشق ليعين مدرسا في كلية الشريعة في جامعة دمشق، ودرَّس مادتي الحديث والتفسير في كليات الآداب في جامعتي دمشق وحلب، كما درّس في العديد من الجامعات العربية والإسلامية لفترات وجيزة.

وعمل خبيرا مختصا لتقويم مناهج الدراسات الجامعية الأولى ومناهج مرحلة الدراسات العليا في جامعات متعددة في العالم الإسلامي.

سعاد قبوب مراسلة سكونك من الجزائر