عن اللامعقول في السويد.. إهانة لأشهر أطباء الأسنان في العالم العربي

 عن اللامعقول في السويد.. إهانة لأشهر أطباء الأسنان في العالم العربي

ناصر فودة

شارك الخبر

 

محمد قاسم – السويد

 

مازال الأطباء العرب يعانون من محاولات إبعاد عن سوق العمل السويد، وبالرغم من شهاداتهم العليا، والتي تفوق أحياناً شهادات وخبرات نظرائهم السويديين والأوربيين، إلا إنهم مازالوا يعانون من عدم القبول بهم وبشهاداتهم العربية!!

وسنبرز في سكونك قصة إهانة لأحد أطباء الأسنان الحاصلين على أعلى الشهادات العلمية على مستوى السويد، وكيف تعاملت معه الجهات الرسمية، في رسالة وصلتنا منه يريد فيها ايصال صوته الى الإعلام وسننشرها كما هي.


Jag är en svensk tandläkare som arbetar i Abu Dhabi, Förenade Arabemiraten. Jag har svensk legitimering och har jobbat och tränat i sverige tidigare. Jag har doktorsexamen (1992) och Matser-examen (1987) från Karolinska Institutet, Sverige. Dessa är de högsta akademiska och prestigefyllda akademiska titlarna man kan få i Sverige. Jag fick min tandläkarexamen från Egypten 1980.

 

Jag bestämde mig för att avsluta mitt utländska liv och komma tillbaka hem till sverige. Jag letade efter en möjlighet att köpa en tandvårdspraxis i sverige och hittade en annons för delägare och tandläkare i Borlänge, Dalarna.

 

Konstigt nog var det i samma hus som jag bodde i 10 år i Borlänge. Annonsen var ute i nästan tre år. Praktikertjanst AB var ägare till denna klinik. Jag kontaktade dem och skickade mitt intresse för att köpa kliniken. Jag hade ett par internetmöten med den person som var ansvarig för affärsutvecklingen och återställningen. Hon var väldigt trevlig och hjälpsam och vi hade en mycket bra diskussion. Hon förklarade allt om kliniken och proceduren för avtalet.

 

Hon bad mig dock om en mycket konstig begäran. Eftersom min dentaistprov togs från Egypten så måste jag gå till en examen innan företaget kommer överens om att jag tar över kliniken, vilket kostar mig 3,6 miljoner SEK. Jag blev chockad och sa till henne att jag är svensk, har svensk legitimering, har högsta akademiska examen från KI, har jobbat i sverige. Du kan få hänvisningar att kontrollera mig. Jag gav henne namnet på en före detta operationschef i deras företag som jag träffade i Abu Dhabi och arbetade i tre år. Svaret var att du måste sitta för testet. Jag trodde att testet kan vara i form av en professionell intervju där vi kan diskutera idéer och de får bekanta mig bättre. Men provet var samma examen som de gjorde för en student på 9: e terminen i tandläkarutbildningen. Här var jag helt mållös. Vem är geni bakom denna begäran, läste han mitt CV och förstod det. Såg han hur många års erfarenhet jag har (40 år). Såg han vilka akademiska examen jag har.

 

Det är helt galen. Det är också förolämpande för mig som person och för mina examina och för KI själv. Jag tror att dessa människor inte förstår vad de läser. Är det så du vill att människor ska investera i Sverige och ge jobb till människor. Är det så du behandlar en professionell som betalar dig 3,6 miljoner SEK.

 

Jag är verkligen upprörd och känner att det här är ett företag som borde ge mig en ursäkt för den psykologiska förolämpningen de gav mig

 

أنا (ناصر فودة) طبيب أسنان سويدي أعمل في أبو ظبي، ولدي ترخيص سويدي بممارسة المهنة، وعملت وتدربت في السويد سابقاً.

 حاصل على شهادة الدكتوراه ،1992 وشهادة الماجستير 1987 من معهد كارولينسكا السويدي، وهذه هي أعلى الألقاب الأكاديمية والمرموقة التي يمكنك الحصول عليها في السويد.

وحصلت على شهادة البكالوريوس في طب الأسنان من مصر عام 1980.

قررت إنهاء حياتي في الخارج والعودة الى السويد، وبدأت بالفعل البحث عن فرصة لشراء عيادة أسنان في السويد، ووجدت إعلانًا للمشاركة في عيادة للأسنان وأطباء الأسنان في بورلانجي، دالارنا. وكان الإعلان معروضا منذ قرابة الثلاثة أعوام وفي نفس المدينة التي كنت أسكن قبل مغادرتي السويد.

أرسلت لهم برغبتي بشراء العيادة وعقدت اجتماعين مع مسؤولة التطوير والعلاقات في عيادة Praktikertjanst والتي كانت لطيفة جداً، ومتعاونة، وكان نقاشاً جيداً وإيجابياً وشرحت لي كافة الاجراءات وطبيعة العقد. لكن الغريب في الأمر إنها، وبسبب شهادتي المصرية، طلبت مني إجراء امتحان قبل شرائي العيادة ، ما أثار استيائي الشديد من الأمر وأبلغتها بأنني سويدي، ولدي رخصة سويدية لمزاولة المهنة، وحاصل على أعلى الشهادات في السويد، وقد عملت في السويد لسنوات.

ثم أعطيتها أسماء المدراء الذين عملت معهم ومنهم مديرها الذي قابلته في دبي حيث عملت لمدة 3 سنوات هناك، لكن الرد كان بوجوب إجراء الامتحان، والذي ظننت أنه مقابلة مهنية لتبادل الأفكار، والتعرف على بعض عن قرب بشكل أفضل.

لكن الصدمة أن الامتحان كان نفسه الذي يُجرى لطلاب الاسنان في الفصل التاسع من دراستهم لطب الأسنان.

ولا أعلم من هو العبقري وراء هذا االطلب بإجراء هكذا إختبار، ألم يقرأ سيرتي الذاتية ويفهمها؟، ألم ير سنوات الخبرة الـ40 التي أملكها؟، ألم يطلع على الشهادات الأكاديمية العليا الحاصل عليها؟.

إنه ضرب من الجنون، واعتبرها إهانة لي ولمعهد كارولينسكا نفسه الذي منحني تلك الشهادات، وأعتقد أن المسؤول عن الأمر إما لايقرأ أولا يفهم مايقراً.

هل تلك طريقة للتعامل مع شخص محترف للمهنة ولديه تلك الشهادات والخبرات؟.

هل تلك طريقة للتعامل مع مستثمر سيدفع 3.6 مليون كرون سويدي وسيوفر الوظائف ؟.

أنا منزعج جداً، ويجب أن تقدم شركة  Praktikertjanstإعتذاراً عن الإهانة التي تعرضت لها من قبلهم.

 

يتحدث الدكتور ناصر الإنجليزية والعربية والسويدية بطلاقة، ويتحدث القليل من الفرنسية.

 

لمحة عن خبراته العلمية:

1993أستاذ مساعد، كلية طب الأسنان، جامعة الملك سعود، الرياض، المملكة العربية السعودية.

1985-1992أستاذ مساعد، مركز تكنولوجيا طب الأسنان والمواد الحيوية؛ محاضر، قسم أمراض الفم. مدرس سريري، قسم اللثة، معهد “كارولينسكا”، ستوكهولم، السويد.

1993-1997استشاري أمراض أسنان، مركز “توام” لطب الأسنان، وزارة الصحة، العين، الإمارات العربية المتحدة.

2000-2007 طبيب أسنان عام، المركز الطبي السويدي، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة.

2007-2017طبيب أسنان عام، عيادات أدنوك للأسنان، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة.

2009-2011طبيب أسنان عام، عيادة أسنان “جاكوبسغاردارنا”، مجلس مقاطعة دالارانا، بورلانج، السويد.

2017-حتى الآن طبيب أسنان، عيادات “سنو” لطب الأسنان، الإمارات العربية المتحدة.

 

شهاداته العلمية:

1975-1980 بكالوريوس طب الأسنان، جامعة طنطا، مصر

1985-1987ماجستير في طب اللثة والأنسجة الداعمة للأسنان، معهد كارولينسكا، ستوكهولم، السويد

1987-1992دكتوراه، أمراض الفم، معهد كارولينسكا، ستوكهولم، السويد