طرد طلبة جامعيين يثير استياءً بالمغرب

 طرد طلبة جامعيين يثير استياءً بالمغرب
شارك الخبر

أعلن الاتحاد الوطني لطلبة المغرب تبنيه لقضية طرد ثلاثة طلبة بكلية العلوم بمدينة أكادير المغربية، معلنا استعداده بمعية الجماهير الطلابية بجميع الجامعات المغربية لسلك كل السبل النضالية الميدانية المشروعة محليا ووطنيا.

وأكد الاتحاد في بيان توصلت جريدة “سكونك” بنسخة منه على أن قرار الطرد يمس كل طلاب المغرب “باعتباره قرارا تعسفيا وغير قانوني يعصف بحق دستوري”، كما أكد على رفضه بما سماه “العبث بمستقبل الطلبة بجرة قلم”.

وقال المصدر ذاته إن طلاب المغرب الأحرار واقفون إلى جانب الطلبة المطرودين إلى حين إرجاعهم للمدرجات وقاعات الدراسة وتبرئتهم من كل ما نسب إليهم ظلما، والالتزام بعدم التعرض لهم أو محاولة إيقاف أنشطتهم التي يستفيد منها الآلاف من الطلاب وتسهم في بناء جامعة الحوار والمعرفة.

من جانبه قال عميد كلية العلوم بأكادير في تصريحات لوسائل إعلامية مغربية “إن الطّلبة المفصولين أخلّوا بالقانون الداخلي للكلية، وهم متابعون في قضايا جنحية، وطردوا بالإجماع، بما في ذلك اتفاق ممثّلي الطلبة، لأنّ “الجامعة فكر لا اعتداء على أستاذ، أو اقتحام لمكتب الكاتب العامّ”.

ومنذ أزيد مِن أسبوع، يخوض ثلاثة طلبة اعتصاما أمام كليّة العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير، بعد قرار فصلهم من طرف عمادة كلية العلوم ورئاسة جامعة ابن زهر.

وقالت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان إنّها “تتابع باستياء كبير قرار رئاسة جامعة ابن زهر وعمادة كلية العلوم بأكادير القاضي طرد ثلاثة طلبة من الدراسة بشكل نهائيّ، وتعريض مستقبلهم ومستقبل عائلاتهم للضّياع، بسبب نشاطهم الطُّلّابيّ داخل الجامعة”، وطالبت الرئيس الجديد للجامعة بـ”إرجاع الأمور إلى وضعها الطبيعي بعودة الطلبة لممارسة دراستهم وتمكينهم من اجتياز الامتحانات”.

كما عرف الطلبة المعتصمون زيارات من بينها زيارتان حقوقيّتان، من العصبة المغربيّة للدّفاع عن حقوق الإنسان، والجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب.