“سكونك” تكشف وضع الكرة المغربية في زمن “كورونا”

 “سكونك” تكشف وضع الكرة المغربية في زمن “كورونا”
شارك الخبر

سلطت جريدة سكونيك الضوء على وضع كرة القدم المغربية خلال الموسم الكروي الحالي، الذي يُعتبر استثنائيا بكل ما تحمل الكلمة من معنى، بسبب انتشار “فيروس” كورونا المستجد، الذي أربك حسابات الأندية المغربية والسير العادي للدوري المغربي لكرة القدم.

وأكد هشام اجويعة اللاعب السابق لفريق الوداد البيضاوي في تصريح خاص ل”سكونك”، أن “كورونا” أثر بشكل كبير على كرة القدم المغربية على المستوى التقني و البدني وكذلك المادي، على غرار باقي الدوريا العالمية، مؤكدا على أن اللاعبون مطالبون بالقيام بمجهود مضاعف لاسترجاع لياقتهم البدنية واستعادة التنافسية بعد توقفهم عن التداريب لأزيد من ثلاثة أشهر.

وأضاف المهاجم الودادي، أن العامل النفسي بدوره، له وقع كبير على نفسية اللاعبين، الذين باتوا مقيدين بإجراءات صارمة، والبقاء بالفنادق لأيام طويلة بعيدا عن أسرهم، كما أن اللعب أمام مدرجات فارغة يجعل الملل يتسرب للاعبين، في الوقت الذي تضررت ميزانية الفرق بغياب الجماهير.

من جانبه أكد عبد اللطيف العراقي حارس مرمى المنتخب الوطني المغربي السابق، في تصريح خاص لـ”سكونك” أن حراس المرمى، عليهم العمل بتفاني وجدية من أجل الحفاظ على رشاقتهم وتركيزهم، مؤكدا أن التوقف الذي عاشه حراس المرمى بإمكانهم أن يضيع عليهم الكثير من الامكانيات، إن لم يتعاملوا بشكل جيد مع الوضع.

وقال المهدي أزوار لاعب الرجاء البيضاوي سابقا وعبد العزيز بنشعيبة لاعب أولمبيك آسفي في تصريحات للجريدة، أن اتحاد الكرة في المغرب، قام بمجهودات كبيرة من أجل عودة النشاط الكروي من جديد، كما أن الفرق مطالبة بمساعدة الاتحاد من خلال التزامها التام بجميع التعليمات.

عبد الحليم اشتيوي- موفد سكونك إلى المغرب