زيادة عدد المهاجرين الذين يطلبون مساعدات السوسيال والفورشكناكاسا

 زيادة عدد المهاجرين الذين يطلبون مساعدات السوسيال والفورشكناكاسا
شارك الخبر

أظهر تقرير نشره مكتب الإحصاء المركزي بالسويد  أن حوالي 56 % من المقيمين في السويد لأسباب تتعلق باللجوء ،  تمكنوا من إعالة أنفسهم من خلال العمل  الجزئي أو الكامل أو المدعوم ،  في أول سنوات من إقامتهم في السويد .

في حين أن 40% اعتمدوا على المساعدات الاجتماعية كخطط مكتب العمل، تعويضات مرضية أو معونات مالية من الخدامات الاجتماعية (سوسيال) . بينما 1% مارسوا أعمال خاصة بهم ،بجانب وجود نسبة غادرت  السويد للعمل في دول اخرى !

 الدراسة شملت  من جاؤوا للسويد بنظام اللجوء والحماية وحصلوا على اللجوء  ، وتراوحت أعمارهم حين قدومهم بين 19-54، وبينت الدراسة بأن 9% منهم غادروا السويد….  لأسباب خاصة بهم بعد حصولهم علي الإقامة الدائمة أو الجنسية  .

الدراسة أوضحت أيضا أن أغلب من يتلقى مساعدات السوسيال هم نساء غير متعلمات تعليم أولي ، بينما أغلب من يتلقي مساعدات فورشكنكاسا هم من المهاجرين المرضي مرض مستمر أو لديهم إعاقات ، والمهاجرين في الفئة العمرية ما بين 46 – 54 عام من الذين لم يمارسوا عملا كامل من قبل , وأشارت الدراسة إلى أن نصف المهاجرين ينتقلون بين 3 إلى 4  وظائف قبل الاستقرار في وظيفة أساسية ، ولكن مع ظهور مشكلة فيروس كورونا نظهر مشكلة  زيادة عدد من انتهى من برامج الترسيخ وتحول للسوسيال لعدم توفر فرص عمل وتدريب ، إلا أن أزمة كورونا ربما في أولها فيما يتعلق بزيادة نسبة المهاجرين الذين يطلبون مساعدات السوسيال .

ولا يحسب في الدراسة المهاجرين الذين اكملوا تعليمهم الجامعي في السويد ، وحصلوا علي شهادات جامعية سويدية . كونهم لديهم ميزة بسوق العمل السويدي،