رغم تهديده بالسجن.. المعارض الروسي نافالي يقرر العودة إلى بلاده

 رغم تهديده بالسجن.. المعارض الروسي نافالي يقرر العودة إلى بلاده
شارك الخبر

سكونيك- أ ف ب

أعلن المعارض الروسي أليكسي نافالني الذي يتعافى حاليا في ألمانيا من عملية تسميم مفترضة، الأربعاء أنه سيعود إلى روسيا يوم الأحد 17 كانون الثاني/يناير رغم التهديد بعقوبة السجن.

وكتب زعيم المعارضة على حسابه على إنستغرام “لقد نجوت. والآن (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين الذي أصدر الأمر بقتلي … يطلب من موظفيه أن يفعلوا كل شيء حتى لا أعود” مضيفا أنه حجز رحلة على طيران “بوبيدا” للعودة في 17 كانون الثاني/يناير إلى روسيا.

وأضاف “لم يكن هناك أي شك بخصوص العودة أو عدم العودة بالنسبة إلي. ببساطة لأنني لم أغادر. انتهى بي المطاف في ألمانيا… لسبب واحد: لقد حاولوا قتلي”.

ونافالني موجود في ألمانيا منذ أواخر آب/أغسطس بعدما أصيب بإعياء شديد خلال رحلة من سيبيريا إلى موسكو للقيام بحملة انتخابية وأدخل المستشفى في مدينة أومسك حيث بقي 48 ساعة ثم نقل إلى برلين في غيبوبة.

وخرج نافالني من المستشفى في أوائل أيلول/سبتمبر وخلصت ثلاثة مختبرات أوروبية إلى أنه سمّم بمادة نوفيتشوك التي تم تطويرها خلال الحقبة السوفياتية من أجل أغراض عسكرية. وهذا الاستنتاج أكدته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية رغم نفي موسكو المتكرر.