رئيس وزراء مصر: «جسر جوي» لدعم السودان بعد كارثة الفيضانات

 رئيس وزراء مصر: «جسر جوي» لدعم السودان بعد كارثة الفيضانات

فيضانات السودان

شارك الخبر

أعلن رئيس مجلس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، اليوم الأربعاء، تضامن مصر الكامل قيادة وحكومة وشعبا مع السودان في أزمته الحالية، التي يمر بها بسبب الفيضانات والسيول التي اجتاحت البلاد خلال الأيام الماضية.

وأشار مصطفى مدبولي في اجتماع مجلس الوزراء المصري إلى تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي في هذا الشأن بتوجيه كل سبل الدعم للأشقاء في السودان على الفور، وذلك بالتنسيق بين الوزارات المعنية، وعلى رأسها وزارة الدفاع والإنتاج الحربي.

ونوّه رئيس الوزراء المصري إلى أنه تم مد جسر جوي مع السودان، من أجل توفير كافة المستلزمات المختلفة في كل من جنوب السودان والسودان، معلنا عن التضامن الكامل مع السودانيين ومساندتهم حتى يتخطى هذه المحنة بسلام.

وكانت وزيرة الصحة والسكان المصرية، الدكتورة هالة زايد، قد توجهت مساء أمس الثلاثاء، إلى الخرطوم، على رأس وفد طبي مكون من 20 طبيبا في مختلف التخصصات وممرضين ومتخصصين في مكافحة الأوبئة، وبصحبتهم مستلزمات طبية وأدوية وأمصال.

وأكدت الدكتورة هالة زايد لنظيرها السوداني، أسامة أحمد عبد الرحيم، خلال مراسم الاستقبال، دعم وتضامن مصر الكامل مع السودان، لتخطي الظروف التي خلفتها الفيضانات والسيول.

وقالت وزيرة الصحة إن مصر مستعدة لتلبية أي احتياجات صحية للسودان، وستقدم كل الدعم المطلوب في تلك الظروف، مضيفة: “أي عجز في الأطباء أو الأجهزة الطبية أو الأدوية نحن معكم”.

كما عقدت هالة زايد اجتماعا اليوم الأربعاء، مع نظيرها السوداني، بمقر مركز الإمداد الطبي السوداني بالعاصمة السودانية الخرطوم، للتأكيد على أن مصر تعمل على مساعدة الحكومة السودانية في إصلاح صحي كبير، بهدف نقل كل خبرات وزارة الصحة والسكان في السنوات الأخيرة إلى دولة السودان الشقيقة، مشيرة إلى أنه سيتم البدء في إقامة مركز في الخرطوم، حيث تعمل به فرق الطب الوقائي لمتابعة العمل حسب احتياج الدولة السوانية في الأماكن التي تنتشر فيها الأوبئة، وسيتم تدريب الكوادر البشرية السودانية على رش المبيدات وكيفية مكافحة الحشرات الضارة في المناطق المتضررة من الفيضانات والتعامل الآمن مع المبيدات، لمنع انتقال الأمراض نتيجة ركود المياه في منطقة الفيضانات.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت مصر إرسال ثلاث طائرات نقل عسكرية تابعة للقوات المسلحة، إلى مطار الخرطوم، على متنها شحنات من المواد الغذائية والمستلزمات الطبية.

كما أقلعت طائرة نقل عسكرية من قاعدة شرق القاهرة الجوية إلى مطار جوبا في جنوب السودان، محملة بشحنات من المواد الغذائية والمستلزمات الطبية للمساهمة في تخفيف العبء عن كاهل مواطني دولة جنوب السودان، حسبما أفادت وكالة أنباء “الشرق الأوسط”.

وفي ذات السياق، أعلنت وزارة الداخلية السودانية أن حصيلة ضحايا الفيضانات ارتفعت إلى 103 قتلى و50 جريحا، علاوة على انهيار أكثر من 27 ألف منزل بشكل كلي، وأكثر من 42 ألف منزل بشكل جزئي.

وأشار بيان الداخلية السودانية إلى أن معظم الأضرار تركزت في ولايات القضارف والخرطوم وشمال كردفان ونهر النيل وجنوب كردفان والنيل الأبيض وشمال دارفور.

 

وكانت الحكومة السودانية أعلنت، الجمعة، حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر، معتبرة البلاد بأكملها “منطقة كوارث”، خصوصا بعد أن سجل منسوب نهر النيل والنيلين الأزرق والأبيض أعلى مستوى منذ أكثر من 100 عام، واتسعت رقعة الفيضانات لتشمل 16 من ولايات البلاد الـ18.

هشام سرحان – مراسل سكونك في مصر