رئيس الوزراء السويدي أولف بالمه محبوب السويدين في ذكرى وفاته 34 من قتله

 رئيس الوزراء السويدي أولف بالمه محبوب السويدين في ذكرى وفاته 34 من قتله

رئيس الوزراء السويدي أولف بالمه محبوب السويدين في ذكرى وفاته 34 من قتله

شارك الخبر

بعد أكثر من 34 عاماً على الحادث اغتيال أولف بالمه ليلة الجمعة أثناء عودته إلى المنزل مشياً في أكثر شوارع السويد ازدحاماً

 أعلن مكتب المدعي العام السويدي أنه سيقدم نتائج تحقيقه الجنائي في مؤتمر صحفي صباح يوم الأربعاء.

تعود الاحداث الى أكثر من قبل ثلاثين سنة خرج رئيس وزراء السويد أولف بالمه برفقة زوجته لحضور فيلم سينمائي ولم يكن يعلم انه اخر يوم له على قيد الحياة.

وقبل حلول منتصف الليل بقليل، أثناء عودتهما إلى منزلهما سيراً على الأقدام، أصيب رئيس الوزراء بعيار ناري في ظهره من مسافة قريبة، فسقط ميتاً على الأرض. وأطلقت رصاصة أخرى على زوجته ليزبت.

ولم يتم العثور على القاتل أبداً، رغم أن عملية الاغتيال وقعت في أكثر شوارع السويد ازدحاماً، كما أن الجريمة شوهدت من قبل أكثر من 12 شخصاً، حيث وصفوا القاتل بأنه رجل طويل القامة، فرَّ هارباً من مكان الحادث بعد إطلاقه للرصاص.

حيث كان بالمه يعرف بشخصيه المثيرة للجدل صريحاً بطرح آرائه داخل السويد وخارجها، أثناء ولايته الثانية لإدارة بلاده. ومع ذلك كان يصر على العيش حياة طبيعية قدر المستطاع. ويبدو أنه في تلك الليلة طلب من مسؤولي حمايته كما جرت العادة أغلب الأحيان الانصراف.

في سنة 2016 على اثر التحقيق في الجريمة اغتيال بالمه أعلنت الجهات التحقيقية أنها استمعت الى شهادات جديدة حول ملابسات الموضوع، ولكن الغريب انه كلما تكشّفت تفاصيل جديدة عن القضية زاد الغموض حول الجهات التي تقف وراء الاغتيال

  للمؤلف السويدي يروي “Ekman Mats” حيث كتب كتاب تحت عنوان مهمة من بغداد رعلى أرض السويد”، يتحدث الكتاب الكثير من التفاصيل التي تتعلق بجرائم المخابرات العراقية في السويد، وعمليات التصفية الواسعة التي تقوم بها المخابرات العراقية ضد كل من لا يستسيغهم نظام صدام حسين، وفي سياق عن تلك الجرائم يتطرق بشكل او بآخر الى البعثة العراقية في السويد ودورها المحتمل بمقتل بالمه.

كتبت : عياشين خديجة 

آخر الأخبار