«ثعلب المخابرات المصرية».. وفاة الفنان سمير الإسكندراني عن عمر يناهز 82 عاما

 «ثعلب المخابرات المصرية».. وفاة الفنان سمير الإسكندراني عن عمر يناهز 82 عاما
شارك الخبر

توفي الفنان المصري سمير الإسكندراني، أمس الخميس، عن عمر يناهز 82 عاما، وذلك بعد رحلة طويلة مع المرض تخللها عدة عمليات جراحية.

شكّل رحيل «الإسكندراني» صدمة كبيرة لجمهوره ومتابعيه وزملاءه في الوسط الفني، والذين قاموا بنعيه عبر وسائل التواصل الاجتماعي بكلمات مؤثرة وحزينة، واصفين رحيله بـ«الفاجعة».

ولد الفنان سمير الإسكندراني في حي الغورية بالقاهرة عام 1938، لأسرة تعمل في تجارة الأثاث، وكان والده محبًا للفن وصديقًا لمجموعة من كبار الشعراء والملحنين مثل زكريا أحمد وبيرم التونسي وأحمد رامي.

درس «الإسكندراني» في كلية الفنون الجميلة وبدأ تعلم اللغة الإيطالية بها، واستمر في تعلمها بعدما ألغيت اللغة الإيطالية من الكلية في مدرسة لتعليم الأجانب والمصريين، ثم دعاه المستشار الإيطالي في مصر لبعثة دراسية إلى إيطاليا، وهناك ذهب لاستكمال دراسته بمدينة بيروجيا الإيطالية عام 1958 وعمره عشرين عامًا، ودرس وعمل في الرسم والموسيقى.

قال الفنان الراحل في تصريحات صحفية سابقة، إنه عمل مع المخابرات المصرية، وذلك بعد أن حاول أحد الأشخاص خارج مصر تجنيده لجمع معلومات من داخل مصر بمقابل مادي كبير، فوافق وتدرب على التجسس والتراسل عن طريق الحبر السري واللاسلكي، وفور عودته إلى مصر قام بإبلاغ المخابرات المصرية، والتقى على إثرها بالرئيس الراحل جمال عبدالناصر.

اتفق الرئيس الراحل جمال عبدالناصر مع سمير الإسكندراني، أن يستمر في لعب دور الجاسوس لكشف عدد من الخطط التجسسية والمخابراتية داخل مصر، ومنها محاولة اغتيال المشير عبد الحكيم عامر، ودس السم لـ«عبد الناصر»، واستمر «الإسكندراني» في اللعبة حتى استطاعت المخابرات من خلاله الكشف عن شبكة جاسوسية كاملة داخل مصر.

نعى عدد كبير من نجوم الفن في مصر والعالم الفنان سمير الإسكندراني، حيث قال الفنان محمد صبحي «بكل الحزن والأسى تلقيت نبأ وفاة الصديق والزميل الفنان سمير الإسكندراني هذا الرجل الوطني العظيم.. ثعلب المخابرات المصرية ضد الصهيونية.. المطرب المثقف الراقي والحنجرة الرائعة التي عزف عليها أجمل الألحان».

وقال بطرس دانيال، رئيس المركز الكاثوليكي للسينما في مصر: «نقدم تعازينا القلبية في رحيل الفنان المتميز والمصري الأصيل والمثقف سمير الإسكندراني، الذي فقدته مصر والوطن العربي، طالبين له الرحمة، والعزاء لذويه ومحبيه».

بينما نعى نقيب الموسقيين الفنان هاني شاكر، الفنان القدير سمير الإسكندراني، قائلا: «أحد الرموز الفنية التي قدمت تراثًا فنيًا حفظته الأجيال، وبطولة وطنية خلدتها سجلات المخابرات المصرية، وقدم طول مشواره الفني عشرات الأغاني المميزة».

قدّم سمير الإسكندراني خلال مشواره الفني عدد كبير من الأغنيات التي رددها أبناء جيله والأجيال الأخرى، ومن أبرزها «اللي عاش حبك يعلم، طالعة من بيت أبوها، في حب مصر، ابن مصر، يا نيل»، وغيرها الكثير.

قررت أسرة الفنان الراحل سمير الإسكندراني تشييع جثمانه، عقب صلاة الظهر اليوم الجمعة عقب صلاة الظهر، من مسجد السيدة نفيسة بالقاهرة.

مصر – هشام سرحان