تونس.. جبهة برلمانية جديدة في المعارضة لمواجهة القوى الانتهازية

 تونس.. جبهة برلمانية جديدة في المعارضة لمواجهة القوى الانتهازية

رئيس الكتلة الوطنية حاتم المليكي

شارك الخبر

من المتوقع أن تتكون في الأيام المقبلة جبهة برلمانية مع بداية الدورة النيابية القادمة متكونة من أربع كتل نيابية وهي الكتلة الوطنية وكتلة الإصلاح الوطني وكتلة تحيا تونس والكتلة الدّيمقراطية. وفي تصريح إعلامي، بيّن رئيس الكتلة الوطنية، حاتم المليكي، أن الإئتلاف البرلماني بين كتلة النهضة و كتلة قلب تونس و كتلة إئتلاف الكرامة و كتلة المستقبل و عدد من النّواب المستقلين جعل الوضع مخيفا للغاية ويمس بمدنية الدولة والمسار الديمقراطي لأنه لا يخدم مصلحة الشعب بل مصالحه الخاصة باعتباره قوى انتهازية.

وأشار المليكي أنه الوقت الراهن يفترض علينا التصدي للمخاطر المتوقعة وراء إبتزاز الحكومة وتوتّر العلاقة بين مجلس نواب الشّعب و رئاسة الجمهورية و تمرير قوانين على المقاس مثل قانون الهيكا و انتخاب المحكمة الدّستورية الى جانب تسيير مجلس نواب الشّعب الذّي تتدخل فيه كتلة بعينها من خلال مكتب المجلس. هذا وستكون الكتلة النيابية الجديدة في المعارضة حسب قوله، ولا علاقة لها بدعم حكومة المشيشي التي لها حزامها السياسي من حركة النهضة وقلب تونس وحزب الكرامة . “يجب أن نجد طريقة للتنسيق لمواجهة التدهور في أداء مجلس النواب إذ إنّ أسوأ تجربة برلمانية عاشتها تونس هي التسعة أشهر الفارطة”.

سعيدة الزمزمي مراسلة سكونك من تونس