تونس.. تنظيم “داعش” يتبنى الاعتداء الإرهابي في سوسة

 تونس.. تنظيم “داعش” يتبنى الاعتداء الإرهابي في سوسة
شارك الخبر

أعلن تنظيم  داعش الإرهابي أمس الاثنين، عبر وكالة “أعماق” الإخبارية، التابعة له على تطبيق تلغرام تبنيه الهجوم الذي نفذ الأحد في مدينة سوسة الساحلية في شرق تونس وأودى بأحد عناصر الحرس الوطني وأصاب آخر.

و أشارت وزارة الداخلية التونسية في بيان نشرته على موقعها الرسمي، إلى تعرّض “عونين تابعين لسلك الحرس الوطني” الأحد الماضي، إلى “عملية دهس من طرف ثلاثة إرهابيين بواسطة سيارة “.

وأكدت الوزارة ” القضاء على الإرهابيين الثلاثة ” في ” تبادل إطلاق النار” من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وأفاد المتحدث باسم الحرس الوطني حسام الدين الجبالي في تصريح على إذاعة  شمس أف آم  الخاصة أنّ السلطات “حققت مع 43 شخصا وأوقفت 7 اشخاص” منذ يوم الأحد، من بينهم زوجة واحد من الإرهابيين وشقيقا آخر ورجل يشتبه في أنه المجنِّد.

وأوضح الجبالي أنّ اثنين من المهاجمين شقيقان توأمان فيما المهاجم الثالث من منطقة سليانة في شمال غرب البلاد.

وتابع الجبابلي أنه فيما يتعلق بالشقيقين ” فإن المعطيات الأمنية أثبتت أنهما كانا على اتصال مع صفحات أجنبية، وتلقيا تدريباً في كيفية الطعن والتسميم”.

ويعود آخر هجوم مماثل إلى السادس من آذار/مارس الماضي عندما قُتل شرطي وأُصيب عدد من الأشخاص بجروح في هجوم انتحاري مزدوج على قوات أمنية تتولى حماية السفارة الأميركية في تونس.

وقد شهدت تونس، هجمات دامية سنة 2015 ففي آذار/مارس، أسفر هجوم على متحف باردو في العاصمة عن مقتل 22 شخصاً بينهم 21 سائحاً أجنبياً وشرطي تونسي. وكان ذلك أول اعتداء يستهدف الأجانب في تونس منذ العام 2002 والأول الذي يتبناه تنظيم داعش.

وفي حزيران/يونيو 2015، أستهدف هجوم تبناه تنظيم داعش أيضا  فندقاً قرب سوسة أدى إلى مقتل 38 شخصاً بينهم 30 بريطانياً.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر من العام نفسه، فجّر تونسي نفسه في حافلة تنقل عناصر من الأمن الرئاسية، ما أدى إلى مقتل 12 منهم في وسط تونس. وتبنى داعش أيضاً هذا الهجوم.

أما في أواخر حزيران/يونيو 2019، فقد أستهدف هجوم انتحاري مزدوج تبناه تنظيم داعش عنصري شرطة في وسط تونس وأمام ثكنة عسكرية وأسفر عن مقتل شرطي.

  جيهان غديرة مراسلة سكونك من تونس