نصاف بن عليّة ناطقا رسميا باسم وزارة الصّحة التونسية

 نصاف بن عليّة ناطقا رسميا باسم وزارة الصّحة التونسية
شارك الخبر

أعلن وزير الصحّة الدّكتور فوزي المهدي صباح أمس الأربعاء 9 سبتمبر/أيلول 2020 خلال النّدوة الصحفيّة الدّورية المخصّصة لتقديم آخر مستجدّات الوضع الوبائي في تونس، أنه تم تكليف المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة، نصاف بن عليّة، بخطّة جديدة.

مهمتين جديدتين لنصاف بن علية


وأضاف فوزي المهدي أنه تم تعيينها منسّقة وطنية للأعمال العلمية والميدانية ضمن برنامج مكافحة فيروس كورونا في تونس.
وتابع أنها بذلك تصبح الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة في هذا المجال تحت اشراف المدير العام للصحة موضحا أن البرنامج يتضمن عدة لجان واختصاصات مما يتطلب خطة تنسيقية بينها.

و يذكر أن وزارة الصحة كانت قد نشرت، بتاريخ 31 أوت/أغسطس 2020، بلاغًا توضيحيًا بخصوص تنظيم أعمال اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، بعد الجدل الذي أثارته الأخبار المتداولة حول إقالة بن علية من رئاسة اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا.

وبينت الوزارة أنه تمّ إحداث اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد بقرار وزاري بتاريخ 5 مارس/آذار 2020 الذي ينصّ على تركيبتها ومهامها ويترأسها وزير الصحة.

وتابعت أنه بتاريخ 24 أوت/أغسطس 2020 أصدر وزير الصحة بالنيابة في الحكومة السابقة محمد الحبيب الكشو قرارًا جديدًا تمّ فيه تدعيم اللجنة العلمية بأعضاء ثلاث (عميد الأطباء، مختص في علم الإجتماع، ومختص في علم الأنتروبولوجيا)، وبإحداث خطّتين جديدتين في تركيبة هذه اللجنة تتمثّلان في خطّة مقرّر وخطّة ناطق رسمي اللتين لم تكونا موجودتين في القرار السابق.

إصابات في صفوف الإطارات الطبية وشبه طبية

من ناحية أخرى أكدت نصاف بن علية أنه تم إلى حدّ إحصائيات يوم أمس، تسجيل 5400 إصابة بفيروس كورونا، بينها 265 إصابة في صفوف الإطارات الطبية وشبه طبية.
وأضافت بن علية  أن العدد بدأ يتصاعد خلال المدة الاخيرة، مشددة على تواصل تطبيق الاجراءات الوقائية خاصة للفئة التي أعمارها تتراوح بين 30 و50 سنة بتعزيز القدرات المخبرية للاكتشاف المبكر للحالات.

وأوضحت  أنه يجب التعامل مع كل من يتّجه إلى المستشفيات والمراكز الصحية على كونه شخص حامل للفيروس واتخاذ الإجراءات الوقائية الضرورية، خاصة وأن عددا كبيرا من الحاملين للفيروس لا تظهر عليهم أعراض.  مشيرة إلى أنّه هناك 70 مريضا في المستشفيات من بينهم 17 في أقسام الانعاش، كما أضافت أنّه يتم تقييم الأسرة الجاهزة وقد يقع الترفيع في أسرة الانعاش حسب عدد الحالات التي تتطلب ذلك.

 جيهان غديرة مراسلة سكونك من تونس