ترامب: الاحتجاجات على مقتل السود معادية لأمريكا ولا عنصرية منهجية في سلوك الشرطة!

 ترامب: الاحتجاجات على مقتل السود معادية لأمريكا ولا عنصرية منهجية في سلوك الشرطة!

ترامب: الاحتجاجات على مقتل السود معادية لأمريكا ولا عنصرية منهجية في سلوك الشرطة!

شارك الخبر

اعتبر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاحتجاجات الحالية في الولايات المتحدة “معادية لأمريكا” و”سياسية” ولا تحمل أي علامات على معارضة العنصرية المنهجية في عمل الشرطة في بلاده.

وقال ترامب للصحفيين يوم أمس الثلاثاء عندما زار مدينة كينوشا (ويسكونسن)، حيث وقعت أعمال شغب بعد إطلاق النار من قبل ضابط شرطة على جاكوب بليك، أحد السكان السود المحليين: “كينوشا دمرتها أعمال الشغب المناهضة للشرطة وأعمال الشغب المناهضة للولايات المتحدة”. 

وأضاف: “من وجهة نظري، ما حدث في هذه المدينة هو في الواقع إرهاب محلي” وليس “أعمال احتجاج سلمية”. 

ويعتقد الرئيس الأمريكي أنه “لوقف العنف السياسي ، يجب أن <…> نواجه الفكر المتطرف الذي يتضمن هذا العنف”.

ورد ترامب سلبا على سؤال عما إذا كانت العنصرية المنهجية تتجلى في أنشطة الشرطة الأمريكية. وشدد الرئيس:”أنا لا أؤمن به. لا، لا أؤمن به. <…> لا ، أنا لا أؤمن به على الإطلاق”. وفي رأيه ، “تقوم الشرطة بعمل لا يصدق”، لكن بالطبع هناك أحيانا “خروف أسود” في صفوفهم. 

وأعلن ترامب: “الغالبية العظمى من ضباط الشرطة هم مسؤولون أمناء وشجعان وملتزمون. وعندما تظهر مزاعم بسوء سلوك الشرطة <…> ، يجب التحقيق فيها بشكل كامل وعادل. هذا ما نفعله”.

ولم يرد الرئيس الأمريكي مباشرة على سؤال حول ما إذا كانت التغييرات الهيكلية مطلوبة في عمل الشرطة؟. لكنه أعرب في الوقت نفسه عن إيمانه الراسخ بأن المواطنين الأمريكيين “يريدون رؤية القانون والنظام”. وقال ترامب: “هذا هو نوع التحول الذي يريدونه”.

بالإضافة إلى ذلك، حذر ترامب السلطات في مدينة بورتلاند بولاية أوريغون، التي لم تهدأ الاضطرابات فيها منذ مايو الماضي، من أن الحكومة الفيدرالية الأمريكية لن تنتظر إلى ما لا نهاية لاستعادة القانون والنظام هناك. 

وهدد قائلا: “يمكننا حل المشكلة في بورتلاند في أقل من ساعة. نأمل أن تتصل (السلطات المحلية) (وتطلب المساعدة من الحكومة الفيدرالية)”. وتوقع أنهم “في نهاية المطاف سوف يتصلون به”. 

وأضاف ترامب مخاطبا المدعي العام الأمريكي ويليام بار: “لكن في مرحلة ما، يا بيل، علينا فقط التأكد من استعادة النظام بأنفسنا”. لكن الرئيس أكد على الفور أن تصريحه لا ينبغي أن يفهم على أنه دليل على نية الإدارة الأمريكية إرسال قوات فيدرالية إلى بورتلاند.

وتستمر أعمال الشغب في الولايات المتحدة منذ مايو الماضي إثر مقتل الأمريكي من أصل إفريقي جورج فلويد على أيدي الشرطة في مينيابوليس (مينيسوتا)، وفرض حظر التجول في حوالي 40 مدينة في البلاد.

المصدر: “تاس”& RT