تخصيص 120 مليون جهاز جديد للكشف السريع عن كورونا في البلدان الأكثر فقرا

 تخصيص 120 مليون جهاز جديد للكشف السريع عن كورونا في البلدان الأكثر فقرا

منظمة الصحة العالمية

شارك الخبر

أعلنت منظمة الصحة العالمية، أن الشركات المصنعة لأجهزة الاختبارات السريعة الجديدة للكشف عن فيروس كورونا المستجد، سيخصصون خُمس إنتاجهم للبلدان الفقيرة التي تكافح من أجل زيادة قدرتها على إجراء الاختبارات.

وبموجب صفقة تشمل صناديق صحية خيرية كبرى، تعهدت شركتان بأنهما سيقدمان 120 مليون جهاز اختبار إلى البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل على مدى ستة أشهر، بيد أنه لم يتم حتى الآن تمويل سوى جزء صغير من التكاليف.

وتوفر اختبارات مولد المضاد (المستضد) السريع نتائج في غضون نصف ساعة، على عكس اختبارات «بي سي آر»، والتي تنطوي على تحليل مختبري مكلف وطويل، وهذا يجعل اختبارات مولد المضاد (المستضد) مفيدة للمجتمعات النائية التي يشتبه فيها بإصابة العديد من الأشخاص بـكورونا.

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، في مؤتمر صحفي في جنيف، «يمكن تشخيص كوفيد- 19 بشكل أسرع، ويمكن اتخاذ إجراءات بشكل أسرع لعلاج وعزل المصابين بالفيروس وتتبع مخالطيهم».

غير أن 50 مليون دولار فقط من الـ 600 مليون دولار المطلوبة تم توفيرها حتى الآن من الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا.

ويتوقع الصندوق العالمي أن يأتي الباقي من الأمم المتحدة، وأن بعض البلدان المتلقية ستدفع تكاليف أجهزة الاختبارات بنفسها.

هشام سرحان – وكالات