بعد التهديدات بأعمال تخريبية.. نشر 15 ألف جندي لتأمين حفل تنصيب بايدن

 بعد التهديدات بأعمال تخريبية.. نشر 15 ألف جندي لتأمين حفل تنصيب بايدن

انتشار قوات الأمن لتأمين حفل تنصيب بايدن

شارك الخبر

متابعات: آية نصر الدين

تلقى مكتب التحقيقات الفيدرالية “إف بي آي”، تحذيرات عن عزم بعض الجماعات المتطرفة على تنظيم احتجاجات مسلحة بالعاصمة الأمريكية واشنطن و50 مدينة بعواصم الولايات الأمريكية، قبل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، وذلك بحسب ما ذكرته شبكة “إيه بي سي نيوز” الأمريكية.

ودفعت تلك التحذيرات الجنرال دانيال هوكانسون، رئيس جهاز الحرس الوطني الأمريكي، إلى تكليف الحرس الوطني بتعبئة ما يصل إلى 15 ألفا من القوات وتشديد الإجراءات الأمنية بالعاصمة الأمريكية واشنطن، تحسبا لأي احتجاجات عنيفة خلال التنصيب المرتقب في 20 يناير الجاري، بعد أسبوعين فقط من اقتحام مناصرين للرئيس دونالد ترمب مبنى الكابيتول، وفقا لمصادر إعلامية.

وفي وقت سابق، ذكرت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية، نقلاً عن مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية، أن البنتاجون يعتزم نشر 10 آلاف جندي من الحرس الوطني في العاصمة واشنطن بحلول يوم السبت المقبل، وقد بدأت القوات التي تم تخصيصها بالفعل لحفل التنصيب بالوصول لأماكنهم.

وبحسب وكالة رويترز، قال “هوكانسون” للصحفيين، إنه من المتوقع نشر قوات قوامها نحو 10 آلاف في المدينة بحلول يوم السبت لتعزيز الأمن وتأمين النقل والإمداد والاتصالات.

وقال مراسل شبكة CNN على تويتر، نقلاً عن نشرة صادرة عن أعلى وكالة لإنفاذ القانون في البلاد، إن جماعة مسلحة معينة قالت إنها تعتزم السفر إلى واشنطن يوم 16 يناير، وتعهدت بانتفاضة إذا جرت محاولات لإزاحة ترامب من منصبه.

كما ذكر موقع “أكسيوس” الأمريكي إن مجلس النواب أرسل تنبيهاً داخلياً لأعضائه، السبت، يشير فيه إلى أن رقيب المجلس الذي تُوكل له مسؤوليات إنفاذ القانون والبروتوكول والمسؤوليات الإدارية، وشرطة الكابيتول، عقدوا اتفاقا مع هيئة مطارات واشنطن وخدمة المارشال الجوية الفيدرالية، لتشديد تأمين أعضاء الكونغرس أثناء سفرهم من وإلى العاصمة.

ومن جانبها طالبت موريال باوزر رئيسة بلدية العاصمة واشنطن بتشديد الإجراءات الأمنية أثناء مراسم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، كما حثت وزارة الأمن الداخلي على التنسيق مع وزارات العدل والدفاع والمحكمة العليا والكونجرس لوضع خطة لنشر قوة اتحادية لحماية كل المنشآت الاتحادية.

وأشارت باوزر إن تنصيب بايدن سيتطلب “نهجاً مختلفاً” عن مراسم التنصيب السابقة.

وقالت باوزر إن مقاطعة كولومبيا (منطقة واشنطن العاصمة) ستقدم طلباً “بإعلان ما قبل الكارثة” الذي يسمح بالحصول على مساعدة اتحادية.

وكان زعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ الأمريكي السيناتور تشاك شومر، قال الأحد الماضي، إن التهديد الذي تمثله الجماعات المتطرفة العنيفة لا يزال مرتفعا.

وأكد أن “تهديد الجماعات المتطرفة العنيفة لا يزال مرتفعاً، والأسابيع القليلة المقبلة حاسمة في عمليتنا الديمقراطية مع تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن ونائبته كامالا هاريس في مبنى الكونغرس وأدائهما القسم”.