بعد ارتفاع في عدد الإصابات..الصحة المغربية تدعو إلى الالتزام بقواعد الوقاية من كورونا

 بعد ارتفاع في عدد الإصابات..الصحة المغربية تدعو إلى الالتزام بقواعد الوقاية من كورونا

أرشيف

شارك الخبر

جددت وزارة الصحة المغربية، أمس الثلاثاء، دعوتها للمواطنين بضرورة الالتزام بقواعد الوقاية، مؤكدة على أنها أفضل سبيل للتصدي للارتفاع المهول للحالات المرتبطة بفيروس (كوفيد19)، لاسيما خلال النصف الأول من الشهر الجاري.

وسجلت الوزارة في تصريحها الأسبوعي حول مستجدات الحالة الوبائية بخصوص جائحة كورونا المستجد على الصعيد الوطني والدولي، أنه مع بداية شهر غشت الجاري، بدت الحالة الوبائية بالمملكة “سيئة حيث إن الحل بأيدينا جميعا”.

وقال منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، معاذ لمرابط، إن “الحل يتمثل في أن نلتزم بقواعد الوقاية التي أثبثت فعاليتها فيما سبق”، والمتمثلة في ارتداء الكمامة بشكل مستمر، والتباعد الجسدي بمقدار متر تقريبا، وتفادي التجمعات، وتفادي الخروج المستمر من المنازل إلا للضرورة، والتهوية المستمرة للغرف والمكاتب، والاستعمال المتواصل للمطهرات الكحولية مع الغسل المنتظم لليدين بالماء والصابون.

وأفاد لمرابط بأن إجمالي الحالات المسجلة بالإصابة بـ(كوفيد-19)، منذ ظهوره وحتى الـ 16 من غشت الجاري، بلغ مجموعه 42 ألفا و489، أي بمعدل تراكمي 117 في كل مائة ألف نسمة، وارتفع عدد الوفيات إلى 658، وعدد المتعافين إلى 29 ألف و344، أي بنسبة 69 في المائة.

وفي التحديث اليومي للوضعية الوبائية قالت الوزارة إن عدد المصابين بفيروس “كورونا” خلال الـ24 ساعة الماضية بلغ 1245 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مسجلة 1061 حالة شفاء، و33 حالة وفاة خلال نفس الفترة.

وعلى الصعيد العالمي، فإلى حدود 16 غشت الجاري، قاربت حالات الإصابة 22 مليون، بمعدل تراكمي يبلغ 280 إصابة لكل مائة ألف نسمة، وتجاوز عدد الوفيات 772 ألف بمعدل فتك بلغ 5، 3 في المائة، بينما تجاوز عدد المتعافين 14 مليونا 553 ألف بمعدل تعاف تراكمي نسبته 7، 66 في المائة.