انطلاق مشاورات لتكليف رئيس حكومة جديد في لبنان وسط غضب عارم في الشارع

 انطلاق مشاورات لتكليف رئيس حكومة جديد في لبنان وسط غضب عارم في الشارع
شارك الخبر

انطلقت اليوم الثلاثاء 11  أغسطس/آب  مشاورات سياسية على مستويات عدة بهدف اختيار رئيس وزراء جديد في لبنان بعد استقالة حكومة حسان دياب، على وقع غضب عارم في الشارع بعد أسبوع من انفجار ضخم خلف  خراباً ودمارا في بيروت، محولاً إياها عاصمة منكوبة.

و في الشارع، ولم تشف الاستقالة التي وجد دياب نفسه مرغماً على تقديمها غليل المتظاهرين في الشارع الذين تضاف فاجعة الانفجار الدامي الى معاناتهم الطويلة في ظل أسوأ انهيار اقتصادي في تاريخ بلادهم. ولم تسجل مظاهر احتفال بالاستقالة، في وقت استمرت المطالبة بإسقاط كل الطبقة السياسية.

وقد قدّم دياب استقالته امس الاثنين 10  أغسطس/آب الجاري  في كلمة تم بثّها عبر محطات التلفزة، معلناً أنه اتخذ ووزراؤه قرار الاحتكام إلى ” الناس وإلى مطالبهم بمحاسبة المسؤولين عن الكارثة ” التي خلّفت 160 قتيلاً وأكثر من ستة آلاف جريح ، وعشرات المفقودين، بحسب أرقام رسمية غير نهائية. وكان دياب كلّف في كانون الأول/ديسمبر 2019 بتشكيل حكومة قدّمت على أنها حكومة من ” التكنوقراط ” و” المستقلين ” مع مهمة ” إنقاذ ” لبنان.

وقبل استقالتها، أحالت الحكومة قضية انفجار المرفأ الى المجلس العدلي الذي ينظر في الجرائم الكبرى وتُعدّ أحكامه مبرمة وغير قابلة للاستئناف.

وكان القضاء قد أعلن عن  توقيف أكثر من 20 شخصاً منذ الانفجار على ذمّة التحقيقات من بينهم رئيس مجلس إدارة المرفأ والمدير العام للجمارك. كما استجوبت النيابة العامة التمييزية امس رئيس جهاز أمن الدولة اللواء طوني صليبا.

وقد أعلن الجيش اللبناني اليوم  الثلاثاء تشكيل غرفة طوارئ تضمّ ممثلين عن الوزارات المعنية ومحافظة بيروت والهيئة العليا للإغاثة والصليب الأحمر والدفاع المدني، لتنسيق جهود الإغاثة.

و لا زال اللبنانيون تحت وطأة صدمة الانفجار، فيما تتواصل  عملية رفع الأنقاض من أحياء عدة في العاصمة بمبادرات فردية ومن قبل منظمات غير حكومية.

وكان قد وصل إلى مرفأ بيروت فى وقت سابق ، طائرة شحن تابعة لبرنامج الأغذية الدولية محملة بمولدات كهربائية ورافعات ومستلزمات تصنيع مخازن مؤقتة.

وصرح المدير التنفيذي للبرنامج دايفيد بيزلي الذي يزور لبنان، خلال تفقده المرفأ، إنّ الهدف من هذا البرنامج هو استعادة بعض الخدمات “خلال أسبوعين” لتوفير الإمدادات الغذائية اللازمة لبلد يستورد 85 % من مواده الغذائية.

بقلم :  جيهان غديرة