المظاهرات الأمريكية .. حكاية بدأت بعشرين دولار فقط

 المظاهرات الأمريكية .. حكاية بدأت بعشرين دولار فقط

bbc عربي

شارك الخبر

كتبت نيرمين السمدوني

نتابع عن كثب الان اندلاع احتجاجات و ثورة الشعب الأمركيي الأن ضد الرئيس دونالد ترامب حتي ان الأمن قام امس بإخفاؤه هو و زوجته و ابنه فى قبو و اضطروا الى غلق انوار البيت الأبيض فى سابقة حدثت أخر مره منذ عام 1814

بدأت قصة احتجاجات امريكا التي اندلعت فى مدينة مينابوليس بعد ان قامت مراهقه بتصور و نشر مقطع فيديو لضابط شرطة عام بالضغط على عنق رجل ذو بشرة سمراء يدعي (جورج فلويد ) لمدة 8 دقائق و هو يستغيث ” لا استطيع التنفس ” هذه الجملة التي اصبحت شعار لاحتجاجات امريكا التي قد تطيح برئيس امريكا .

بدأت الحكاية من جورج فلويد الذي كان يشتري علبة سجائر من احدي محال البقالة و اعطي صاحب المحل عملة من فئة عشرين دولار و قال شجار بينه و بين صاحب المحل الذي اتهمه ان هذه العملة مزيفة و طالبة باعادة علبة السجائر مرة اخري ، حيث رفض فلويد ذلك مما اضطر صاحب محل البقاله الى ان يتصل بالشرطه ليحضر ضابط يدعي ( ديريك تشوفين) و معاونيه .

حضرت الشرطة و امتثل فلويد لأوامر الضباط و وضع القيد فى يده و لكن المشكله حدثت عندما زج الضابط فلويد بقوة فى سارة الشرطة و لم يتحرك عندها ثار فلويد و قال له -وفقاً لشهادة شهود العيان – انه قاله للضابط انا عندي فوبيا الأماكن المغلقه الضيقه و اشعر بالاختناق و لا استطيع التنفس و لكن الضابط لم يعير له اهتماماً .

ثار فلويد اكتر و قد كان طوله 6 انش و حاول ان يقترب من نافذة السياره ليستنشق الهواء فاذا بالضابط يسحبة بعنف من الضباط و قام الضابط ديريك تشوفين بالضغط على عنقه معتقدً ا انه سيهرب حتي لفظ انفاسه الأخيره قائلا ” لا استطيع التنفس ”

الضابط ديريك تشوفين

ليصبح ايقونه جديده فى تاريخ امريكا ضد عنصرية السود و قد يمتد ليصبح ايقونه للأحتجاج ضد سياسة ترامب كاملاً .

و قد امتدت هذه المظاهرات ضد الشرطه الأمريكيه و ترامب لتصل الى العديد من الدول الاوروبية تضامناً مع وفاة جورج فلويد ضحية العنصرية و العنف و كذلك تضامناُ مع الشعب الأمريكي بأكمله

آخر الأخبار