اللجنة الأولمبية الدولية ترفض شكوى وزير الرياضة الجزائري بعد إقصائه من الترشح

 اللجنة الأولمبية الدولية ترفض شكوى وزير الرياضة الجزائري بعد إقصائه من الترشح
شارك الخبر

رفضت اللجنة الأولمبية الدولية “السيو”، شكوى وزير الشباب والرياضة الجزائري السابق رؤوف سليم برناوي بعد إقصائه من الترشح لرئاسة اللجنة الأولمبية الجزائرية “الكوا” والعودة إلى هاته الأخيرة من أجل المتابعة التي يتطلبها ملفه في إطار القوانين واللوائح السارية.

وردت اللجنة الأولمبية الدولية على شكوى الوزير السابق للرياضة والشباب، بعد رفض ملف ترشحه لمنصب رئيس اللجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية ” الكوا”، أن القضية تتعلق بـ ” مسألة داخلية” و هي من اختصاص اللجنة الأولمبية الجزائرية.

وأضافت اللجنة الأولمبية، أنها وجهت نسخة من شكوى الوزير السابق إلى اللجنة الأولمبية الجزائرية المخولة لمعالجة هذا الطلب.

وكان وزير الشباب والرياضة السابق، رؤوف سليم برناوي، راسل رئيس اللجنة الأولمبية الدولية بتاريخ 4 سبتمبر الجاري، يشكو فيها التجاوزات الخطيرة التي تميز بها المسار الانتخابي لاختيار رئيس جديد لـ” الكوا” وإقصائه من الترشح لرئاسة اللجنة الأولمبية الجزائرية.

وأوضح برناوي في شكواه، أنه بصفته عضوا في الجمعية العامة الانتخابية للجنة الأولمبية الجزائرية، وبحكم منصبه السابق كرئيس لاتحادية المبارزة، وبعدما تلقت اتحادية المبارزة دعوة من رئيس اللجنة بالنيابة محمد بريجة، للمشاركة في الجمعية العامة، قام بإعداد ملف للترشح لرئاسة اللجنة الأولمبية، وأودعه لدى مصالحها، لكن عشية غلق مجال الترشح لرئاسة اللجنة، تلقى الأمين العام لاتحادية المبارزة، مراسلة من المديرية العامة للرياضة، تستفسر عن وضعيته وتؤكد بأنه لم يعد رئيسا للاتحادية.

وطلب برناوي في شكواه، تدخل رئيس اللجنة الأولمبية الدولية لدى اللجنة الأولمبية الجزائرية لتمكينه من حقوقه.

وتجدر الإشارة إلى أن ملف الوزير السابق برناوي قد تم رفضه من طرف لجنة الترشيحات للجنة الأولمبية الجزائرية، بحكم أن القانون يمنع ترشح من تقلد وظيفة وزير أو عضو في الحكومة، لأي منصب رسمي، لمدة عامين، وهو لم يمضي على تقلده منصب وزير سنة.

سعاد قبوب مراسلة سكونيك من الجزائر