الكمامة في تونس.. بها تُواجَه ” كورونا ” وبدونها ” السجن والغرامة “

 الكمامة في تونس.. بها تُواجَه ” كورونا ” وبدونها ” السجن والغرامة “
شارك الخبر

أعلن وزير الصحة بالنيابة محمد الحبيب كشو صباح أمس الأربعاء 26 آب/أغسطس 2020، عن صدور القرار الوزاري  الأكثر تشددا و القاضي  بإلزامية ارتداء الكمامات الواقية من عدوى الإصابة بمرض كوفيد-19 بالرائد الرسمي.

وأوضح محمد الحبيب الكشو في ندوة صحفية بمقر وزارة الصحة أن العقوبات ضد كل من يخالف قرار إجبارية ارتداء الكمامات تتراوح بين 100 و3000 دينار وتصل إلى السجن.

وشدد على أن المقرر يرتكز على المرسوم عدد 9 والفصل 312 من المجلة الجزائية، مشيرا إلى أن القاضي له سلطة تقديرية في فرض العقوبة على المخالفين.

ويذكر أنه صدر بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية القرار الوزاري القاضي بإلزامية ارتداء الكمامات الواقية من عدوى الإصابة بمرض كوفيد-19 بالفضاءات والأماكن العمومية المفتوحة و المغلقة.

ويهم هذا القرار جميع المؤسسات والمراكز الصحية العمومية والخاصة، مؤسسات التربية والتعليم والتكوين في القطاعين العام والخاص إلى جانب رياض الاطفال، المحاضن والكتاتيب.

كما يلتزم المواطنون والعاملون في وسائل النقل والفضاءات التجارية بارتداء الكمامات، فضلا عن الفضاءات المخصصة للأنشطة الجماعية الرياضية، الثقافية و الترفيهية.

ويتعين الالتزام بارتداء الكمامات كذلك في المساجد وسائر أماكن العبادة، الإدارات العمومية والخاصة، المطارات والموانئ ومحطات النقل العمومي.

ويتعين على المسؤولين والمشرفين على تسيير الفضاءات والاماكن المنصوص عليها احترام مقتضيات هذا القرار وفرض الالتزام به حسب نص القرار.

وأرجع وزير الصحة بالنيابة محمد الحبيب الكشو انتشار حلقات عدوى جديدة بفيروس كورونا المستجد في عدد من المناطق في تونس إلى عدم احترام المواطنين للبروتوكولات الصحية المتعلقة بتنظيم حفلات الزفاف و داخل أماكن العمل. إضافة إلى عدم تقيد الأشخاص الوافدين من الخارج بتدابير الحجر الصحي الذاتي مما ساهم في نقل العدوى.

ومن جهتها قالت المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية إن الوضع الوبائي الحالي في تونس يتميز ببروز حلقات عدوى جديدة في بعض المناطق، مشيرة إلى أن الإصابات الجديدة بالفيروس شملت حتى الآن 20 ولاية أهمها قابس والكاف وبن عروس وتونس والقيروان وسوسة.

وعزت بن علية بدورها انتشار حلقات العدوى في تلك المناطق إلى عدم احترام تدابير الوقاية الصحية لا سيما في فضاءات الزفاف وأماكن العمل، محذرة من أن عدم تطبيق البروتوكولات الصحية قد يتسبب في نقل العدوى وتهديد حياة كبار السن الأكثر عرضة لمضاعفات هذا الفيروس.


بقلم : جيهان غديرة مراسلة سكونك من تونس